منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر

أحتاج لإجابة مقنعة ودقيقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
عيسى حامد
عضو جديد
عيسى حامد

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 24


أحتاج لإجابة مقنعة ودقيقة Empty
المشاركة رقم 1 موضوع: أحتاج لإجابة مقنعة ودقيقة أحتاج لإجابة مقنعة ودقيقة I_icon_minitimeالجمعة 22 نوفمبر 2013, 7:06 am

            يقول ربنا تبارك وتعالى في الآية الأولى من سورة النساء : " يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًاوَنِسَاءً ۚ 
وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا "
وما أريده هو : إجابة مقنعة ودقيقة لتفسير قوله تعالى " رجالاً كثيراً " ولم يقل رجالاً ونساءً
فما السر في كلمة " كثيراً "
وجزاكم الله حيراً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجي
عضو فعال
راجي

الدولة الاصلية : قطر
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 60


أحتاج لإجابة مقنعة ودقيقة Empty
المشاركة رقم 2 موضوع: رد: أحتاج لإجابة مقنعة ودقيقة أحتاج لإجابة مقنعة ودقيقة I_icon_minitimeالجمعة 22 نوفمبر 2013, 9:29 pm

منقول من تفسير بن عرفة

قوله تعالى: (وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً).

الكثرة مستفادة من لفظ (بَثَّ) ومن قوله (كَثِيرًا)، فإن قلت: لم وصف الرجال بالكثرة دون النساء، فالجواب من وجهين: بأن النساء في الوجود أكثر من الرجال، فحذف النعت للعلم به مع دلالة الأول عليه ووصف الرجال بالكثرة فيؤذن بكثرة النساء من باب أحرى، وإمَّا بأن الآية خرجت مخرج الوعظ والتذكير بالنعمة والعرب من شأنهم حب كثرة الرجال والعصبة وكراهية كثرة النساء فذكروا بما يحبون، فإن قلت: هلا قيل: وبث منهما ذكورا وإناثا فيعم اللفظ الصغار والكبار من النوعين، قلت: الآية في معرض التكليف بالتقوى فذكروا بالمكلفين من النوعين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عيسى حامد
عضو جديد
عيسى حامد

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 24


أحتاج لإجابة مقنعة ودقيقة Empty
المشاركة رقم 3 موضوع: تفسير غير مقنع كثيرا أحتاج لإجابة مقنعة ودقيقة I_icon_minitimeالسبت 23 نوفمبر 2013, 7:42 am

ragi كتب:
منقول من تفسير بن عرفة

قوله تعالى: (وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً).

الكثرة مستفادة من لفظ (بَثَّ) ومن قوله (كَثِيرًا)، فإن قلت: لم وصف الرجال بالكثرة دون النساء، فالجواب من وجهين: بأن النساء في الوجود أكثر من الرجال، فحذف النعت للعلم به مع دلالة الأول عليه ووصف الرجال بالكثرة فيؤذن بكثرة النساء من باب أحرىيل: وبث منهما ذكورا وإناثا فيعم اللفظ الصغار والكبار من النوعين، قلت: الآية في معرض التكليف بالتقوى فذكروا بالمكلفين من النوعين.
هذا التفسير غير مقنع مع عظيم احترامنا لعلمائنا
فكلمة كثيرا نعت لكلمة رجال ... أي بث منهما رجالا يوصفون بالكثرة ونساء ...
 فالكثرة في الوجود من حيث العدد مثبتة للرجال أكثر من النساء
ولكن لندخل من مدخل آخر...
الكثرة في اللغة لا تعني الكل والجميع بمعنى : عندي مائة رأس من النعاج فبعتها ... يعني بعتها كلها 
أما عندما نقول : عندي مائة رأس من النعاج فبعت كثيرا منها ... أي بقي جزء لم يقع عليه البيع
ففي قوله تعالى " وبث منهما " أي من آدم وحواء " رجالاً كثيرا ...
 هل نفهم أن رجالاً خلقهم الله وبثهم لكن ليس منهما اي ليس من كليهما معاً ؟؟؟!!!
النساء كلهن من أصل واحد هما ادم وحواء .. أما الرجال فليس كلهم من آدم وحواء معاً .. 
أحتاج تدبراً أكثر من إخوتي في هذا المجال ... لنرى الدقة القرآنية في اختيار الالفاظ
ولتعلم أنه كلام العليم الخبير ... ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا
أنا بالانتظار ... وجزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الصادق
عضو مجتهد
الصادق

الدولة الاصلية : المغرب
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 552


أحتاج لإجابة مقنعة ودقيقة Empty
المشاركة رقم 4 موضوع: رد: أحتاج لإجابة مقنعة ودقيقة أحتاج لإجابة مقنعة ودقيقة I_icon_minitimeالأحد 24 نوفمبر 2013, 11:14 pm

السلام عليكم و رحمة الله،

أعتقد أنك كنت ستوفق فيما ذهبت إليه إذا تغيرت صياغة الآية من قوله تعالى "وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً" إلى (وَبَثَّ مِنْهُمَا كَثِيرًا مِن الرِجَال وَنِسَاءً)،
و لكن الله تعالى لم يستعمل (من) التي قد تفيد التبعيض فسياق الآية لا يشير إلى وجود رجالا من غير آدم و حواء عليهما السلام و إنما يفيد الوفرة بدون حصر، كقوله تعالى ( فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا ( 19 ) )، إذا تأملت و تدبرت الآيتان معا فستتفق معي في فهمي لمعنى لفظ كثيرا هنا، لذلك ما نقله لك الأخ راجي منطقي من حيث طغيان حب الذكور على الإناث في ذلك الزمن حتى النساء أنفسهم كانوا يفضلون إنجاب الذكور لقوامة الرجل على المرأة بل و لازال حتى في يومنا هذا و لذلك خاطب الله الناس بما يحبون و أمرهم بالتقوى و أيضا الوجه الثاني من التفسير الذي نقله الأخ قد يكون صحيحا هو كثرة تعداد النساء مقارنة بالرجال و هو أمر معلوم للجميع فجاء وصف الله للرجال من آدم و حواء عليهما السلام بالكثرة أيضا ليس لأنهم أكثر من النساء عددا و لكن بسبب مكانة و أهمية الرجل في إنتشار ذريتهما عليهما السلام في الأرض و لا يخفى عليك أخي أن النسب و الصلب دائما يعود للرجل فبالرغم من أهمية المرأة إلا أن الله خلق الرجل أولا ثم أخرجها من ضلعه فتخصيص الرجل بالكثر بفضل قوامته على المرأة و الله تعالى أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عيسى حامد
عضو جديد
عيسى حامد

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 24


أحتاج لإجابة مقنعة ودقيقة Empty
المشاركة رقم 5 موضوع: أخي صادق أحتاج لإجابة مقنعة ودقيقة I_icon_minitimeالإثنين 25 نوفمبر 2013, 8:12 am

@الصادق كتب:

فسياق الآية لا يشير إلى وجود رجالا من غير آدم و حواء عليهما السلام و إنما يفيد الوفرة بدون حصر، كقوله تعالى ( فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا ( 19 ) )، إذا تأملت و تدبرت الآيتان معا فستتفق معي في فهمي لمعنى لفظ كثيرا هنا
الآية التي ذكرتها أخي صادق تدل على أن الخيرية ليست كاملة مطلقة
 فالله تبارك وتعالى وصف الخير بالكثرة والكثرة لا تعني العموم المطلق
وفي كتاب الله ما يبين ذلك 
قل من أنزل الكتاب الذي جاء به موسى نورا وهدى للناس تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيرا 
ولقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والإنس
ولقد أضل منكم جبلا كثيرا أفلم تكونوا تعقلون..............
فكثيرا تدل على الأكثرية 
ولما قال الله تعالى :" رجالاً كثيراً ونساء "
 دلت على أن الأكثرية من الرجال بثهم الله من آدم وحواء 
أي أن هناك أقلية من الرجال بثها الله من غير آدم وحواء 
ولكي لا نذهب بعيداً فإن في الآية المذكورة نكتة لطيفة تبين صدق القرآن وأنه كلام الرحمن
وأنه لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ... أقول وبالله التوفيق
أن الله تعالى استثنى في تلك الآية رجلاً من الرجال لم يكن من آدم وحواء معاً
ألا وهو نبي الله عيسى ... رجل ليس كباقي الرجال 
رجل لا أب له
فنسبه الله في كتابه إلى أمه فقط ... عيسى ابن مريم
وهو القليل المستثى في هذه الآية من الرجال
" وبث منهما - أي من آدم وحواء - رجالا كثيرا - أستثني منهم عيسى - ونساء - كل النساء
أعرفنا كيف نتدبر كتاب وكلام ربنا تبارك وتعالى ؟؟؟!!
والله أعلم وأحكم 
وجزاكم الله عنا كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الصادق
عضو مجتهد
الصادق

الدولة الاصلية : المغرب
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 552


أحتاج لإجابة مقنعة ودقيقة Empty
المشاركة رقم 6 موضوع: رد: أحتاج لإجابة مقنعة ودقيقة أحتاج لإجابة مقنعة ودقيقة I_icon_minitimeالإثنين 25 نوفمبر 2013, 5:15 pm

أخي الكريم عيسى أحمد،

جزاك الله خيرا على تدبرك لكلام الله عز و جل،

لكن في هذه الآية أراك صرفتها عن معناها البديهي بدون دليل و الله أعلم، عليك تعليل فهمك للآية بدليل من القرآن أو السنة فمن أين لك أن الله خلق بشرا من غير آدم و حواء عليهما السلام؟
أما قولك أن قول الله رجالا كثيرا يعني أنه إستثنى عيسى عليه السلام فلا أوافقك لأن عيسى عليه السلام من مريم عليها السلام و هي من آدم و حواء عليهما السلام فكيف يستثنى من هو من صلبهم و إن كان من جهة الأم فقط فقد نما في أحشائها و تغذى من جسدها،

و لم ترد على تعليقي لأن عبارة "كثيرا من الغنم" تختلف عن "غنما كثيرا" فالأولى تترك مجالا لأن يوجد غير ذلك الغنم المراد ذكره أما في المثل الثاني فمطلقة و غير مقيدة ب(من) و دلت على الوفرة فقط، و الآية التي ذكرتها لك دلت أن خير الله وفير و لا حد له فأسقطتها على وفرة الرجال من غير تحديد العدد أو حصره، فمثلا عندما تقول لشخص جزاك الله ألف خير فإنك حددت الخير بعدد ألف أما إذا دعوت له بالخير من غير تحديد العدد فيكون أصح لأن الخير لله كله و لا حد له.

طيب نعود للآية التي إفتتحت بها موضوعك ألا تكفي هاته الآية دليلا على ذلك:
قال تعالى : ( ياأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء )
وقوله تعالى : ( هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها ) والنفس الواحدة هي آدم والزوج هي حواء عليهما السلام و ما فعلته أنت هو ترك الجزء الأول من الآية و الإكتفاء بالنصف الثاني فوقع لديك الإلتباس،

و هذا حديث رسول الله عليه الصلاة و السلام يثبت خلق آدم عليه السلام أولا،

e]ص: 309 ] وقال الإمام أحمد : حدثنا يحيى بن سعيد وغندر ، قالا حدثنا عوف ، عن قسامة بن زهير ، عن أبي موسى قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله خلق آدم من قبضة قبضها من جميع الأرض ، فجاء بنو آدم على قدر الأرض ، جاء منهم الأبيض والأحمر والأسود وبين ذلك ، والخبيث والطيب ، والسهل والحزن ، وبين ذلك " .

ورواه أبو داود والترمذي من طرق ، عن عوف الأعرابي ، به . وقال الترمذي : هذا حديث حسن صحيح .


و هذا حديث قدسي،

(حديث قدسي) حَدَّثَنَا حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ إِسْحَاقَ الطَّالَقَانِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنِي النَّضْرُ بْنُ شُمَيْلٍ الْمَازِنِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبُو نَعَامَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبُو هُنَيْدَةَ الْبَرَاءُ بْنُ نَوْفَلٍ ، عَنْ وَالَانَ الْعَدَوِيِّ ، عَنْ حُذَيْفَةَ ، عَنْ [color:b8f6=000080]أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ ، قَالَ : أَصْبَحَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ ، فَصَلَّى الْغَدَاةَ ، ثُمَّ جَلَسَ ، حَتَّى إِذَا كَانَ مِنَ الضُّحَى ، ضَحِكَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، ثُمَّ جَلَسَ مَكَانَهُ حَتَّى صَلَّى الْأُولَى ، وَالْعَصْرَ ، وَالْمَغْرِبَ ، كُلُّ ذَلِكَ لَا يَتَكَلَّمُ ، حَتَّى صَلَّى الْعِشَاءَ الْآخِرَةَ ، ثُمَّ قَامَ إِلَى أَهْلِهِ ، فَقَالَ النَّاسُ لِأَبِي بَكْرٍ : أَلَا تَسْأَلُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا شَأْنُهُ ؟ صَنَعَ الْيَوْمَ شَيْئًا لَمْ يَصْنَعْهُ قَطُّ ، قَالَ : فَسَأَلَهُ ، فَقَالَ : " نَعَمْ ، عُرِضَ عَلَيَّ مَا هُوَ كَائِنٌ مِنْ أَمْرِ الدُّنْيَا ، وَأَمْرِ الْآخِرَةِ ، فَجُمِعَ الْأَوَّلُونَ وَالْآخِرُونَ بِصَعِيدٍ وَاحِدٍ ، فَفَظِعَ النَّاسُ بِذَلِكَ ، حَتَّى انْطَلَقُوا إِلَى آدَمَ عَلَيْهِ السَّلَام ، وَالْعَرَقُ يَكَادُ يُلْجِمُهُمْ ، فَقَالُوا : يَا آدَمُ ، أَنْتَ أَبُو الْبَشَرِ ، وَأَنْتَ اصْطَفَاكَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ ، اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ ، قَالَ : لَقَدْ لَقِيتُ مِثْلَ الَّذِي لَقِيتُمْ ، انْطَلِقُوا إِلَى أَبِيكُمْ بَعْدَ أَبِيكُمْ ، إِلَى نُوحٍ : [color:b8f6=0000DD]إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ سورة آل عمران آية 33[color:b8f6=0000DD]... [color:b8f6=0000DD]التتمة في الرابط http://library.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=121&pid=60221&hid=15

إذا أردت الخروج بالتفسير الصحيح أخي عليك تدبر كلام الله مجتمعا و ليس كل آية على حدة فقد تجد ما يوضح ما خفي عليك في هذه الآية في غيرها من الأدلة الشرعية و أيضا يجب النظر في السنة النبوية. و الله أعلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحتاج لإجابة مقنعة ودقيقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات الاسلامية :: المنتدى الشرعي والقرآن الكريم-
لوحة الشرف لشهر يوليو 2017
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
رضا البطاوى14 المساهمات
نانا الخطيب1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® http://alfetn.123.st
حقوق الطبع والنشر © 2017

منتدى الفتن