منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

أخبارمصر من يوم 1 _12/31

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1 ... 21 ... 37, 38, 39
كاتب الموضوعرسالة
اسماء
عضو مؤسس
عضو مؤسس


الدولة الاصلية : مصر
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 21880


المشاركة رقم 571 موضوع: رد: أخبارمصر من يوم 1 _12/31 السبت 31 ديسمبر 2016, 4:53 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
عضو مؤسس
عضو مؤسس


الدولة الاصلية : مصر
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 21880


المشاركة رقم 572 موضوع: رد: أخبارمصر من يوم 1 _12/31 السبت 31 ديسمبر 2016, 6:00 pm

نقابة الأطباء مطلعه قرار بالحبس سنتين لأي صيدلي أو خريج علاج طبيعي 


يقول على نفسه دكتور


و مش نكتة لا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
عضو مؤسس
عضو مؤسس


الدولة الاصلية : مصر
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 21880


المشاركة رقم 573 موضوع: رد: أخبارمصر من يوم 1 _12/31 السبت 31 ديسمبر 2016, 6:46 pm

بقينا بدل مانشوف البنات لابسه فستانها الابيض نشوفها لابسه شُل السجن الابيض مع الكلابشات


حسبنا الله ونعم الوكيل 


شيماء حمدان من جلسه اليوم والجو برد  يارب البنات يارب





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
عضو مؤسس
عضو مؤسس


الدولة الاصلية : مصر
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 21880


المشاركة رقم 574 موضوع: رد: أخبارمصر من يوم 1 _12/31 السبت 31 ديسمبر 2016, 6:56 pm

رسالة جديدة من أيمن موسى..

"صراخ عقلي يزعجني!"

الوقت متجمد.. السكون يحاوطني.. صراخ عقلي يزعجني! 

أسير في فضاءٍ خاوٍ.. أسير وسط أمواتٍ يتنفسون!

أتوقف مكاني.. أنظر للساعة في يدي، أرى 3:02 am مضيئة على الشاشة.

أمسك برأسي كي تتوقف عن الصراخ.. لا فائدة. أتركها و أستمر في السير ذهابًا

 و إيابًا فوق أشلاء آدميين ملقاة على الأرض.. أسير بلا فائدة. بلا هدف. فقط أنهك جسدي كي ينشغل عقلي عن التفكير. عن الصراخ.. لا فائدة!

أرقد على الأرض في مكان نومي.. أحشر نفسي بين جثتين نائمتين..

أنصت لصراخ عقلي "أين الخصوصية؟!"

أسمعه يردد ثم يذكّرني بمواقف حدثت.. يذكرني بالنوم هنا، كيف يدمر كل قواعد الخصوصية!

كيف كانت أعضاء من بجانبي تصطدم بي في نومي، كم مرة استيقظت برجل أحدهم في وجهي، أو بركبة تضرب ظهري. كم مرة تقلبت فوجدت نفسي فوق من بجانبي!

أغمض عيني كي أطرد هذه الذكريات من عقلي، فيأتي عقلي بمشهد آخر كنت فيه أذاكر.. أو أحاول المذاكرة.

في هذا المشهد كنت فيه محشورًا بين نفس الاثنين و أجلس جلسة غير مريحة و أمامي ملزمة أقرأ منها ما لا أفهم!

و بين تركيزي و عدم فهمي، رأيت رأسًا تتحرك ببطء من الجانب حتى حالت بيني و بين الملزمة..

سمعت صوته يقول: "إيه دا انت بتذاكر؟!"

صمت لوهلة و لم أرد، لكن رغبتي الشديدة في عدم المذاكرة و عدم فهمي لما أقرأ و نسياني لكيفية المذاكرة - لم أذاكر منذ ثلاثة أعوام - فقررت أن أخوض في الحديث معه.

"لا بطبخ!" هذا ما لم أقله.. "اه بذاكر" هذا ما قلته.

و أتبعته بإبتسامة مصطنعة واضحة الإصطناع.. رأيت ارتباكه عندما لاحظ اصطناعها.

لم أحرك عضلة من وجهي حتى قال في ارتباك: "آه طيب.. ربنا معاك."

وتركني مع الملزمة التي لم أفهم منها شيئًا.

"أين الألغاز؟ أين المعادلات؟ أين (الهندسة)؟!" عقلي يصرخ..

اقتصاد وعلوم سياسية؟!! كيف استقر بي الحال إلى هذه الكلية!

كيف استقر بي الحال إلى السجن.. كيف استقر بي الحال إلى هذا السجن مجددًا.. إلى هذا القبر الضيق.. إلى هذا المنفى بعيدًا عن بيتي..

بيتي؟! بيتي الذي نسيت ملامحه.. بيتي الذي تمنيت العودة إليه..

 فعدت، ويا ليتني ما عدت.. عدت و رحل جزءًا مني.. عدت و رحل أبي، رحل روح البيت. عدت لدقائق لأتلقى عزاء والدي.. و لم أتلقاه!!

وسط ذكرى بيتي والمدرعة التي نقلتني من السجن إلى بيتي و من بيتي إلى السجن.

. وسط ذكرى أصوات السرينة و رؤية ضباط و عساكر مدججين بأسلحة.. و الأمنيات المبالغ فيها التي لا طائل من ورائها.. تذكرت ما حدث فيّ من بضعة أيام.

تذكرتُني جالسًا في سجنٍ آخر.. في قبر أوسع قليلاً من هذا. كنت أقرأ في رواية بعدما يئست من المذاكرة، و سمعنا صوتًا آتيًا من خارج الزنزانة و يقول "اسمع!! الترحيلة بكره!"

و بدأ في نداء الأسماء. تسعة عشر اسمًا عائدون إلى المنفى الذي كنت أنتظر العودة إليه منذ أربعة أشهر بعد إنهاء امتحاناتي..

تسعة عشر اسمًا و لم يأتي اسمي بينهم.. تنفست الصعداء و جلست أكتب رسائل إلى الشباب هناك.

جاء اليوم التالي و كالعادة كنت مستيقظًا في الصباح الباكر كي أشرب القهوة و أجلس للمذاكرة أو لأقرأ كتابًا آخر لا علاقة له بالمذاكرة كما يستقر بي الحال عادةً..

استيقظت مبكرًا و الناس نيام لعلي أحصل على بعض الخصوصية لسويعات، لكن اليوم يوم مختلف، اليوم يوجد "ترحيلة"..

و على غير العادة و من حسن حظنا جاءنا الخبر قبلها بيوم، تسعة عشر اسمًا و لم يكن اسمي بينهم..

تسعة عشر اسمًا من نفس القضية.. التسعة عشر اسمًا يُنادَى عليهم الآن.

"يلا اجهزوا علشان الترحيلة جت."

تنفست الصعداء مرة أخرى فلم يأتِ اسمي، أحيانًا تأتي أسماء متأخرة "سواقط" كما يطلقون عليها هنا.

ساعدت الشباب على تجهيز حقائبهم و "لمّ الفرشة" و تمنيت لهم ترحيلة سعيدة..

حتى سمعت صوتًا ينادي من بعيد "أيمن علي إبراهيم موسى ... ترحيلة"!

اتسعت عيني و تسارعت دقات قلبي و توقف عقلي عن العمل تمامًا و عمّ الصمت في الزنزانة و تزاحمت نظرات الشفقة عليّ!

أكره هذه النظرات.. و فجأة عاد عقلي للعمل مرة أخرى "إزاي هترحل!! عندي امتحان هنا بعد ١٥ يوم!!!"

هربت هذه الكلمات من شفتيّ و قمت لأبحث عن جدول الإمتحانات الذي 

أعطيت الإدارة نسخة منه منذ أسبوع، و لممت حاجاتي و ساعدني زملائي و تفاديت النظر إليهم كي لا أرى تلك "النظرة" على وجوههم..

نظرت إلى كتبي ومتاعي وتساءلت عن كيفية حملها و أنا مقيّد بشخصٍ آخر محمَّل بحاجاته!

الترحيلة تأتي بغتة.. تمامًا مثل الموت!!

حملت متاعي و نزلت لأنتظر الترحيلة.. سبقني بعض الطلبة للضابط كي يقولوا له أننا عائدون بعد أيام هنا لأداء الإمتحانات، فلِمَ ترحلوننا الآن؟!!

لكنه قال شيئًا عن فاكس لم يأتِ و أنها تعليمات و كلام من هذا القبيل.. كلام يذكرني بالعسكري في فيلم "جواز بقرار جمهوري" وهو يردد "ممنوع"

ابتسمت ابتسامة ساخرة و قررت ألا أجادل.

ولِمَ أجادل؟!

أأجادل على جلوسي في السجن؟!

هنا أفضل قليلاً لكن لا طاقة لي للمجادلة.. فحملي هذه الأحمال مكبل،

 و صعودي عربة الترحيلات، و جلوسي فيها محشورًا، و تحمل الرائحة الكريهة، 

وتحمل المطبات على دكة حديدية مؤلمة، و تحمل الأخاديد الحمراء في اليد من الكلابش،

 و النزول من العربة، و الإنتظار في الشمس، و تفتيش متاعنا، و أخذ بعض الأشياء منها، 

و الدخول إلى غرفة جديدة، و فرش "الفرشة"، و تعليق الأمتعة، و التعوّد على الناس و المكان، و التأهيل نفسيًا للمذاكرة، 

و عندما أتأهل نفسيًا، تأتي الترحيلة لتقيدني إلى هنا مرةً أخرى، و تعاد الكرة مرة أخرى.. كل هذا أهون علىّ من المجادلة.

أخذت نفسًا عميقًا و حملت متاعي و ذهبت بعيدًا عن الضابط و انتظرت الكلابش.

متى عدت إلى هنا؟

إلى هذا القبر الضيق!

متى تحولت إلى متاع؟

إلى شيء؟

إلى حبر على ورق؟

إلى فاكس!

صراخ عقلي يعلو.. 

عقلي.. ماذا تريد مني؟!

لماذا تمنعني عن النوم؟

و لماذا إذا يئست من محاولات النوم و قررت الإستيقاظ و البدأ في المذاكرة، تفجرت ماسورة الذكريات والأفكار في جمجمتي؟

أريد أن أخترق جمجمتي بيدي و أوقفه عن العمل!!

أغمض عيني بقوة علّي أصمت كل هذا الصراخ

هندسة.. اقتصاد و علوم سياسية.. خصوصية.. عدم خصوصية. ترحيلة مضت.. ترحيلة آتية.. مذاكرة تضيع..

أحاول أن أبدل كل هذا الصراخ بذكرى جميلة..

أراني راقدًا وسط بياضٍ ساطع، في براح لا نهائي، مرتدٍ معظم الملابس التي سافرت بها ومازال البرد يخترقها! رجليّ ملتصقتان بsnow board

، و بنت نرويجية الجنسية - تكبرني ببضعة أعوام - واقفة بجانبي تضحك عليّ بعد اختلال توازني، ليس للمرة الأولى، أثناء تزحلقي على الجليد.

كانت هي و أخرى مسئولتان عن مساعدتنا - نحن فريق الغطس لنادي هيليوبليس الرياضي - في النرويج بعد الإنتهاء من أداء البطولة هناك.

"هيا قُم."

قالت لي بلغة إنجليزية ذات لكنة من بين ضحكاتها.. لم يكن عمري يتجاوز الأربعة عشر عامًا حينذاك. كان وجهي محمرًا خجلاً.

أبتسم عند تذكري هذه الأيام..

أبتسم رغم ظلام المكان - الآن - و ضيقه، لكني ما زلت أحتفظ بذكرى مضيئة.

"إيه اللي مصحيك لحد دلوقت؟!"

يقاطعني صوت حشرجة جانبي، أنظر ناحيته و أقول له وسط الظلام: "مش عارف أنام مانت عارف.. نام انت بس ماتشغلش بالك."

أري شبحه يهز رأسه، ثم يستغرق في النوم. أحسده على سرعة استجابة عقله للنوم.. و ألوم عقلي على فقدان هذه الموهبة!

أشهق ظلامًا، و أزفر ظلامًا، ثم أنظر في الساعة فأجدها 3:08 am!!"

#الحرية_لأيمن_موسى

و إللى ميعرفش أيمن ، هو طالب هندسة الجامعه الألمانية ، اعتقل و أتحكم عليه ب ١٥ سنه ، و نقضه أترفض





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
عضو مؤسس
عضو مؤسس


الدولة الاصلية : مصر
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 21880


المشاركة رقم 575 موضوع: رد: أخبارمصر من يوم 1 _12/31 السبت 31 ديسمبر 2016, 9:38 pm

بنات الازهر الان على الاسفلت بعد ٣ سنين اعتقال 

الحمد لله يارب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
عضو مؤسس
عضو مؤسس


الدولة الاصلية : مصر
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 21880


المشاركة رقم 576 موضوع: رد: أخبارمصر من يوم 1 _12/31 السبت 31 ديسمبر 2016, 9:42 pm












فررررحة وبهجة وجمال واخيرا 

ال٥ بنات على الاسفلت بعد ٣ سنين اعتقال



عدل سابقا من قبل اسماء في السبت 31 ديسمبر 2016, 9:43 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
عضو مؤسس
عضو مؤسس


الدولة الاصلية : مصر
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 21880


المشاركة رقم 577 موضوع: رد: أخبارمصر من يوم 1 _12/31 السبت 31 ديسمبر 2016, 9:42 pm




اسماء مصر فرحتها مكسورة فبعد ماكان خطيبها مستنيها بقاله ٣ سنين ومستنى اللحظة ده بفارغ الصبر ويوم ماتخرج متلاقيهوش واقف مستنيها لا وكمان مختفي قسريا محدش يعرف عنه حاجة !!

ابراهيم رجب فييييين ، يارب من عندك تخرجه وتفرح قلبها يارب



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء
عضو مؤسس
عضو مؤسس


الدولة الاصلية : مصر
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 21880


المشاركة رقم 578 موضوع: رد: أخبارمصر من يوم 1 _12/31 السبت 31 ديسمبر 2016, 9:48 pm

الغازية لازم ترحل !!

لازم يمشي .. ده خرب البلد وبيبيعها لـ"اسرائيل"

اعترافات انقلابي تائب

منذ قليل قابلت أحد المصريين في نيو يورك .. كنت جالسة في مكان ما اكتب !

بدأ معي كلامه بعد التحية قائلاً :

شكلك بتجهزي لأحد مقالاتك النارية !!

نارية !! ؟؟

قلتها مستغربة .. فما اعلمه حتى وقت قريب أن الرجل انقلابي

ثم انطلق الرجل في وصلة سباب حارة مخلصة لشاويش الانقلاب

ثم قال : أنا أصلاً أول ما جه ما كنتش متفائل بيه .. أول ما جه طلع مبارك وولاده براءة

قال لي : أخويا قال لي بالأمس ان الدولار وصل إلى 22 جنيه

قلت له : ولسة هيوصل لـ 40 جنيه

قال : وبعد ما خرب البلد (شاويش الانقلاب) عاوز يعدم الراجل اللي مسك البلد سنة واحدة وكان عاوز يعدلها

لازم يمشي .. ده خرب البلد .. اخويا بيقول لي الناس كلها بتشتم فيه

لكن صدقيني يا أستاذة .. الناس كلها محدش عاوزه خلاص لأنه فعلاً خرب البلد وولعها ومش بس خربها وولعها ده بيبيع البلد كلها لـ "اسرائيل"

مش هعطل حضرتك .. ربنا يوفقك يا رب

حييت الرجل وانطلقت وأنا احمد الله واقول لنفسي (لازم يتعدم ان شاء الله .. الغازية لازم ترحل) واسرعت إلى الصفحة لأنقل لكم ما جرى

Ayat Oraby Ayat Oraby

من نيو يورك قبل قليل

#آيات_عرابي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أخبارمصر من يوم 1 _12/31
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 39 من اصل 39انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1 ... 21 ... 37, 38, 39

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: منتديات الاخبار :: اخبار فتن البلاد العربية والاسلامية-
لوحة الشرف لشهر يوليو 2017
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
محمد الليثى9 المساهمات
عبدلله ابن عبدلله5 المساهمات
ام محمد3 المساهمات
ليلاس1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® alfetn.123.st
حقوق الطبع والنشر © 2017

منتدى الفتن