منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

العين الحمئة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
محمد الليثى
عضو فعال
avatar

الدولة الاصلية : مصر
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 98


المشاركة رقم 1 موضوع: العين الحمئة الجمعة 11 أغسطس 2017, 3:19 pm

السلام عليكم
قال تعالى في سورة الكهف
( وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا (83)
إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآَتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا (84)
فَأَتْبَعَ سَبَبًا (85)
حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ
وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا (86)
قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا (87)
وَأَمَّا مَنْ آَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا (88)
ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا (89)
حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا (90)
كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا (91)
ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا (92)
حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا (93)
قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ
فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا (94)
قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا (95)
آَتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا
قَالَ آَتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا (96)
فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا (97)
قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا (98)
وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا (99)
وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِلْكَافِرِينَ عَرْضًا (100)
الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاءٍ عَنْ ذِكْرِي وَكَانُوا لَا يَسْتَطِيعُونَ سَمْعًا )


كثير من منتديات الملحدين وغيرهم ممن يطعن فى دين الله تبارك وتعالى
ياخذ من قصه ذى القرنين ذريعه للطعن فى القران الكريم
وفى النبى الاكرم محمد صلى الله عليه وسلم

ووجه اعتراضهم على قصه ذى القرنين هو ذكر العين الحمئه التى تغرب منها الشمس
والتى وجدها ذى القرنين انها تغرب فى هذه العين


وقرات كثيرا فى كتب التفسير فلم اجد اى تفيسر وتاويل لهذه الظاهره
- ان الشمس تغرب فى بئر الطين الاسود -يتماشى مع العلم الحديث
الى ان هدانى الله لهذا التفسير :


ان ذو القرنين لم يكن ذو قدرات خارقه ولا كرامات
انما كان ملكا واتاه الله من كل شىء سببا
اى جعل فيه الملكه التى جعلته ياخذ بالاسباب  ويتتبعها حتى يصل الى ما يريد
والسبب فى اللغه هو  : كل شيء يتوصل به إِلى غيره


والدليل على ذلك انه لما شكى له القوم من ياجوج وماجوج لم يكن ليقدر عليهم
والا حاربهم كما فعل فى اول الايات حيث قال- (أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ )
ثانيا لفظ حتى اذا بلغ لا تفيد الانتقال من مكان الى اخر
ولكن تفيد انتقال الزمان اى ان المعنى
انه مكث مع قومه حتى ان جاء وقت غروب الشمس


وهنا اذا نظرنا الى الايات بمجملها نجد ان هناك ثلاثه ازمنه مرت على ذو القرنين
وهو يجلس مع قومه ويتتبع الاسباب -اى يريد ان يتوصل الى سبب ضلال القوم
وبعدهم عن المولى تبارك وتعالى واعراضهم عن الذكر والاعمال الصالحه
- وهى وقت غروب الشمس ووقت شروق الشمس وما بينهما الذي هو السدين بضم السين
-فى قراءه اخرى ومعناه الغشاوه على العين  -تفسير الطبرى-


الوقت الاول هو وقت الغروب وهنا وجد ذو القرنين- وهو يجلس يتابع احوال قومه -
وجد وقت غروب الشمس وجود وانتشار الشياطين فى ذلك الوقت مع وجود العين الحمئه
وهى عين الدجال الذى يضل القوم ويفتنهم
فالعين الحمئه هى الدجال فى ذلك الوقت
واعتقد انه سمى بهذا الاسم فى القران الكريم لسببين اولهم ان له عين واحده فهو اعور
الثانى انه بشكل ادمى وهذا هو وصف الحما قال تعالى (ولقد خلقنا الانسان من صلصال من حما مسنون)


والسؤال لماذا تم ربط الدجال ووجوده بوقت غروب الشمس ؟
لان ذلك هو وقت انتشار اعوان الدجال الذي هو ابليس والشياطين والادله
جاء فى الحديث الشريف الذي رواه الشيخان واللفظ لمسلم
أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم-
قال: وَقْتُ الظُّهْرِ إِذَا زَالَتِ الشَّمْسُ,
وَكَانَ ظِلُّ الرَّجُلِ كَطُولِهِ، مَا لَمْ يَحْضُرِ الْعَصْرُ،
وَوَقْتُ الْعَصْرِ مَا لَمْ تَصْفَرَّ الشَّمْسُ،
وَوَقْتُ صَلَاةِ الْمَغْرِبِ مَا لَمْ يَغِبِ الشَّفَق،
وَوَقْتُ صَلَاةِ الْعِشَاءِ إِلَى نِصْفِ اللَّيْلِ الْأَوْسَطِ،
وَوَقْتُ صَلَاةِ الصُّبْحِ مِنْ طُلُوعِ الْفَجْرِ مَا لَمْ تَطْلُعِ الشَّمْسُ،
فَإِذَا طَلَعَتِ الشَّمْسُ فَأَمْسِكْ عَنِ الصَّلَاةِ، فَإِنَّهَا تَطْلُعْ بَيْنَ قَرْنَيْ شَيْطَانٍ.



وجاء  فى الحديث عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

( إِذَا كَانَ جُنْحُ اللَّيْلِ أَوْ أَمْسَيْتُمْ فَكُفُّوا صِبْيَانَكُمْ ،
فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْتَشِرُ حِينَئِذٍ ، فَإِذَا ذَهَبَ سَاعَةٌ مِنْ اللَّيْلِ فَخَلُّوهُمْ ،
وَأَغْلِقُوا الْأَبْوَابَ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ لَا يَفْتَحُ بَابًا مُغْلَقًا ،
وَأَوْكُوا قِرَبَكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ ،
وَخَمِّرُوا آنِيَتَكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ وَلَوْ أَنْ تَعْرُضُوا عَلَيْهَا شَيْئًا ،
 وَأَطْفِئُوا مَصَابِيحَكُمْ )


رواه البخاري (3280) ومسلم (2012)


وروى مسلم (2013) عن جابر رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( لَا تُرْسِلُوا فَوَاشِيَكُمْ – أي كل ما ينتشر من ماشية وغيرها -
وَصِبْيَانَكُمْ إِذَا غَابَتْ الشَّمْسُ حَتَّى تَذْهَبَ فَحْمَةُ الْعِشَاءِ ،
فَإِنَّ الشَّيَاطِينَ تَنْبَعِثُ إِذَا غَابَتْ الشَّمْسُ حَتَّى تَذْهَبَ فَحْمَةُ الْعِشَاءِ ) .

ثم ناتى لدليل اخر وهو حال قومه فى ذلك الوقت
والواضح انهم فى ضلال بدليل قوله تعالى
( إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا )


فلو كان المقصود هو ان ذو القرنين ذهب الى اقصى غرب الارض
ووجد الشمس تغرب فى بثر الطين الاسود وعندها قوم
فقال له الله تعالى اما ان تعذبهم او تنصحهم فما جنايتهم ؟؟؟

هل جنايتهم انهم يسكنون بجوار بئر الطين الاسود الذي تغرب فيه الشمس
ام ان المعنى غير ذلك ؟

يتبع ان شاء الله..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الليثى
عضو فعال
avatar

الدولة الاصلية : مصر
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 98


المشاركة رقم 2 موضوع: رد: العين الحمئة الجمعة 11 أغسطس 2017, 3:20 pm

السلام عليكم
كما سبق ان ذكرت المشهد عباره عن ثلاثه اوقات
وهى غروب الشمس وشروق الشمس وما بين السدين اى ما بين الغشاوتين

فعند غروب الشمس وجد ذو القرنين قومه فى ضلال وعلى اعينهم غشاوه
بسبب الدجال الذي هو ابليس وجنوده من الشياطين
الذي يبعثهم فينتشرون فى وقت الغروب فيضلوا قومه


وعندما جاء وقت طلوع الشمس وجد قومه ليس لهم ستر من قرنى  الشيطان
- الذي هو مرتبط بشروق الشمس وغروبها كما فى الحديث -بسبب ضلالهم
كما قال تعالى (وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ )

قال الطبرى
القول في تأويل قوله تعالى : وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ (36)
يقول تعالى ذكره: ومن يعرض عن ذكر الله فلم يخف سطوته,
ولم يخش عقابه ( نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ ) يقول:
نجعل له شيطانا يغويه فهو له قرين:
يقول: فهو للشيطان قرين, أي يصير كذلك,

وأصل العشو: النظر بغير ثبت لعلة في العين,
يقال منه: عشا فلان يعشو عشوا وعشوّا: إذا ضعف بصره, وأظلمت عينه, كأن عليه غشاوة


فيكون المعنى ان ذوالقرنين يتتبع الاسباب حتى يتوصل الى سبب ضلال قومه
فعندما وجد عين الدجال -ابليس-فى وقت الغروب اخذ بنصيحه قومه
وتذكيرهم بالله وانذرهم بعذاب منه ثم من الله
وعندما جاء وقت الشروق وجد الشيطان قد تسلط عليهم واغواهم



والسؤال لماذا لم يقتل ذو القرنين الدجال ويخلص الناس من شره ؟؟
الاجابه على ذلك تاتى بسؤال ايضا هو
لماذا لم يقتل موسى عليه السلام -السامري؟؟
ولماذا لم يقتل النبى صلى الله عليه وسلم-ابن صياد ؟؟
وهى نفس الاجابه


بقى الوقت الثالث وهو بين السدين -بضم السين فى قراءه-قال الطبري
واختلفت القرّاء في قراءة ذلك، فقرأته عامة قرّاء المدينة وبعض الكوفيين (حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ)
بضمّ السين وكذلك جميع ما في القرآن من ذلك بضم السين.
وكان بعض قرّاء المكيين يقرؤنه بفتح ذلك كله.


وكان أبو عمرو بن العلاء يفتح السين في هذه السورة،
ويضمّ السين في يس، ويقول: السَّدُّ بالفتح: هو الحاجز بينك وبين الشيء ؛
والسُّدُّ بالضم: ما كان من غشاوة في العين.


اى ان قوم ذو القرنين مرو بغشاوه على العين فى وقت الغروب ووقت الشروق
والوقت الثالث هو بين الغشاوتين اى بين السدين بالضم
فوجد قومه قد بلغو من الضلال مبلغا كبيرا حتى انهم لا يكادون يفقهون قولا
كقوله تعالى
( فمال هؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا
انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ
لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا
وَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا يَفْقَهُونَ
صَرَفَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَفْقَهُونَ )


هنا قال له قومه
(ان ياجوج وماجوج مفسدون فى الارض)
اى المعنى يا ذا القرنين ان الضلال اللذى حل بنا بسبب هولاء القوم لماذا ؟؟
لانهم من شياطين الجن  القادرون على التحول الى بشر والادله على ذلك


فى صحيح البخاري ومسلم عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
يقول الله يا آدم،
فيقول: لبيك وسعديك والخير في يديك،
قال: يقول أخرج بعث النار،
قال: وما بعث النار ؟
قال: من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعين، فذلك حين يشيب الصغير,
وتضع كل ذات حمل حملها، وترى الناس سكارى وما هم بسكارى,
ولكن عذاب الله شديد, فاشتد ذلك عليهم,
فقالوا: يا رسول الله، أينا ذلك الرجل؟
قال: (أبشروا، فإن من يأجوج ومأجوج ألفًا ومنكم رجلًا،
ثم قال: والذي نفسي بيده، إني لأطمع أن تكونوا ثلث أهل الجنة),
قال: فحمدنا الله وكبَّرنا،
ثم قال: (والذي نفسي بيده، إني لأطمع أن تكونوا شطر أهل الجنة،
إن مثلكم في الأمم كمثل الشعرة البيضاء في جلد الثور الأسود،
أو كَالرَّقْمَةِ فِي ذِرَاعِ الْحِمَارِ).


وفى الحديث دليل واضح ان ياجوج وماجوج ليسوا من البشر.


يتبع ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الليثى
عضو فعال
avatar

الدولة الاصلية : مصر
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 98


المشاركة رقم 3 موضوع: رد: العين الحمئة الجمعة 11 أغسطس 2017, 3:21 pm

السلام عليكم
اذن ياجوج وماجوج ليسو من البشر فما الدليل على ان الجن يمكن ان تتحول الى بشر ادمى

والادله على ذلك كثيره ومنها الحديث الذي رواه البخاري
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
"وكلني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بحفظ زكاة رمضان،
فأتاني آتٍ فجعل يحثو من الطعام،
فأخذته وقلت: والله لأرفعنّك إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-،
قال: إني محتاج وعليّ عيال ولي حاجة شديدة،
فخلّيتُ عنه فأصبحتُ
فقال النبي -صلى الله عليه و سلم-:
( يا أبا هريرة ما فعل أسيرك البارحة؟ ) ،
قلت: يا رسول الله، شكا حاجة شديدة وعيالا فرحمته فخليت سبيله،
قال: ( أما إنه قد كذبك وسيعود ) ،
فعرفت أنه سيعود لقول رسول الله -صلى الله عليه و سلم-  إنه سيعود،
فرصدتُه فجاء يحثو من الطعام،
فأخذته فقلت: لأرفعنك إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-،
قال: دعني فإني محتاج وعليّ عيال لا أعود. فرحمته فخلّيت سبيله فأصبحت
فقال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ( يا أباهريرة ما فعل أسيرك؟ ) .
قلت: يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالا فرحمته فخليت سبيله،
قال: ( أما إنه كذبك وسيعود ) .
فرصدته الثالثة فجاء يحثو من الطعام فأخذته
فقلت: لأرفعنّك إلى رسول الله، وهذا آخر ثلاث مرات تزعم لا تعود ثم تعود،
قال: دعني أعلّمك كلماتٍ ينفعك الله بها،
قلت: ما هو؟
قال: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي: { الله لا إله إلا هو الحي القيوم} (البقرة:255) حتى تختم الآية؛
فإنك لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربنك شيطان حتى تصبح؛ فخليت سبيله فأصبحت
فقال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:
( ما فعل أسيرك البارحة؟ ) ،
قلت: يا رسول الله زعم أنه يعلمني كلماتٍ ينفعني الله بها فخليت سبيله،
قال: ( ما هي؟ ) ،
قلت: قال لي إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي من أولها حتى تختم { الله لا إله إلا هو الحي القيوم } ،
وقال لي: لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح
- وكانوا أحرص شيء على الخير -،
فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-:
( أما إنه قد صدقك وهو كذوب، تعلم من تخاطب منذ ثلاث ليال يا أبا هريرة؟ ) .
قال: لا،
قال: ( ذاك شيطان )



وهناك دليل اخر عقلى يدل على انهم من الجن ويتحولون الى بشر وهو
ان الجن التى لاترى بالعين المجرده والتى خلقت من نار لا تاكل ولا تشرب
وهى فى حالتها هذه من اكل البشر الا ان تتحول الى ادمى

وجميع ما ذكر من انهم وعند خروجهم فى اخر الزمان سياكلون الزروع ويشربون المياه
فلا يكون ذلك الا اذا كانو بشر من لحم ودم يجوع ويعطش وياكل ويشرب


والسؤال الان اين هم ياجوج وماجوج ولماذا لم يتم تحديد اماكنهم مع كل هذا التقدم العلمى المذهل؟؟
الاجابه انهم موجودون ولكننا لا نراهم لانهم من الجن

نعود الى الايات الكريمات
قالو لذو القرنين اننا نريد ان نستقيم لامر الله وعبادته
الا ان ما يمنعنا من ذلك هم هؤلاء القوم
فاين كانوا هؤلاء القوم عند مقولتهم تلك ؟؟؟

يتبع ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الليثى
عضو فعال
avatar

الدولة الاصلية : مصر
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 98


المشاركة رقم 4 موضوع: رد: العين الحمئة الجمعة 11 أغسطس 2017, 3:22 pm

السلام عليكم
هؤلاء القوم كانو معهم ويعيشون معهم كبشر اى شياطين من الانس
وكانو يفسدون ويدعون الى عباده الدجال -ابليس او الشمس -
وكان هناك من يدعمهم من بنى جلدتهم من الجن الذي لا يرى
وكان لهم مكان معلوم تحت الارض ومعلوم ان الجن الذى يرى له امكانيات محدوده
فهو يعتمد على من هو من نار ويخدمه ويتلصص له ويعلمه بمن هو يدعوا الى الله
وغير ذلك بما يخدم دعواتهم لعباده الشيطان
واذا لم يستجب لهم قتلوه
فعلم ذلك ذو القرنين وقرر حبسهم



ويمكن القول ان من تم حبسه من الجن لهم خصائص مختلفه عن الجن الذي يوجد الان
فهم قوم يدعون الى عباده الشيطان ومن يخالفهم يقتلوه
وذلك سيظهر حينما يخرجون فى اخر الزمان
ولا يعرفون سوى الخراب والدمار والقتل


وقد كان لسليمان عليه السلام دور فى تصرفات الجن اليوم وخوفها من الانس المؤمن
فالجن الكافر ليس كما نعتقد
فهم فرق متعدده وطوائف شتى وكما بنو البشر منهم القوي ومنهم الضعيف
ومنهم من يريد الافساد بالاغواء والسياسه
ومنهم من يريد ان يغير بالقوه والقتل

ونعود الى الردم الذي بناه ذو القرنين
وهذا الردم من اسمه انه سد على القوم وهم تحت الارض
ودليل اخر قوله ( فما اسطاعو ان يظهروه  )
ومنه اسم الله الظاهر اي الذي ليس فوقه شىء
والمعنى انهم لم يستطيعوا ان يتسلقوه من داخله ليرتفعوا فوقه


وهنا سؤال لما كل هذا الحديد والنحاس الذي اراده ذو القرنين ليردم عليهم ؟

هذا دليل اخر ان هؤلاء يمكنهم ان يتحولوا الى بشر
لان الشيطان لايستطيع ان يفتح بابا مغلقا فكيف بردم من النحاس والحديد


ودليل اخر ان ذو القرنين ليس له اى كرامات ولا معجزات
حيث قال (اعينونى بقوة ) فكيف يطلب العون ممن هو اضعف منه
(حتى اذا ساوى بين الصدفين )- والمقصود بالصدفين الجانبين
اى اخذ يضع حديد عن يمين وشمال الردم فلما ساوى بين جانبيهما
(قال انفخوا ) اى اوقدوا نارا حتى ينصهر هذا الحديد
فيصب بينهما نحاس ويتجانس المكونان حال انصهارهما
فيمتزجا ويصيرا كتله واحده

يتبع ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الليثى
عضو فعال
avatar

الدولة الاصلية : مصر
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 98


المشاركة رقم 5 موضوع: رد: العين الحمئة الجمعة 11 أغسطس 2017, 3:23 pm

السلام عليكم
(قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي)


ما هى هذه الرحمه ؟

هى هذا السد
(فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاء وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا)
هل هناك وعد من الله؟
ما هو هذا الوعد؟
واين كتب ؟
وما مضمونه؟


كل هذا فهمناه من الآية
انه بعد بناء السد جاء وعد الله
ان هؤلاء القوم لن يستطيعوا ان يخرجوا الا أن يشاء الله
وذلك لن يكون إلا فى نهاية الزمان
وكل هذا جاء رحمة من عند الله لبنى ادم الضعفاء .

وهنا فائدة أن ذو القرنين عندما علم ان هذا الردم لن يستطيعوا ان يخرجو منه
الا باذن الله فى اخر الزمان قال -هذا رحمه من ربى

(وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا)

اى انهم فى اخر الزمان يحارب بعضهم بعضا -
طغاه الشياطين وهم ياجوج وماجوج ومن تبعهم من بنى ادم


ولذلك قال بعدها ( وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِّلْكَافِرِينَ عَرْضًا
الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاءٍ عَن ذِكْرِي وَكَانُوا لا يَسْتَطِيعُونَ سَمْعًا )


فى هذه الايه دليل اخر ان المقصود بالغروب والشروق وما بينهما
هى ازمنه وليست اماكن
وكانه يقول ان قوم ذو القرنين كانوا فى غطاء عن ذكر الله
وضلال بسبب وجود الدجال وانتشار الشياطين فى ذلك الوقت


وتدل على ان قوم ذو القرنين فى الساعه الثانيه وهى ساعه الشروق -فلمْ نَجْعَل لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتْرًا-
ليس المقصود من الستر هنا الحاجز والمانع المادي -
وانما هو ساتر معنوى الذي هو الغطاء عن ذكر الله

فيكون المعنى لم نجعل لهم من دون الشمس _اى ابليس او الدجال-حماية
اى كانت اعينهم فى غطاء من الدجال والشيطان لذا كانت اعينهم فى غطاء عن ذكر الله
فغطاء عن ذكرى تدل على ان المقصود بالغروب والشروق هو الغطاء...
بعد هذا التفصيل هناك عده استنتاجات


قال الإمام أحمد : حدثنا يزيد ، أخبرنا همام بن يحيى ، عن قتادة ،
عن سالم بن أبي الجعد ، عن معدان بن أبي طلحة ، عن أبي الدرداء ،
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
" من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف ، عصم من الدجال " .

لماذا جعل من يحفظ من هذه السوره بالذات يعصم من الدجال مع انه لم يذكر صراحه بها
واظن ان الاجابه واضحه الان.

الذي يظهر ان ياجوج وماجوج اليوم محبوسون لعله لا يعلمها الا الله
والوضع هذا سيتغير فى اخر الزمان واظن ان سبب ذلك ان فى اخر الزمان
لن يبقى فى الدنيا الا مؤمن لا تضره فتنة
مادامت السماوات والارض وكافر لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا

ولذلك هم مختفون فى هذه الايام حتى يستدرجوا من يقف فى اللون الرمادى فينضم لهم.
وابليس قرن نفسه بالشمس ليستمد منها طاقته .....



وما كان من توفيق فمن الله وحده وما كان من خطا فمنى ومن الشيطان
وانتظر ارائكم ومشاركتكم بالايجاب او بالسلب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام محمد
المديرة العامة
المديرة العامة
avatar

الجنس : انثى

عدد المساهمات : 1890


المشاركة رقم 6 موضوع: رد: العين الحمئة الإثنين 14 أغسطس 2017, 10:30 am

جعل الله ما تكتبه في ميزان حسناتك




سبحان الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ليلاس
نائبة المديرة العامة
نائبة  المديرة العامة
avatar

الدولة الاصلية : الاردن
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 33448


المشاركة رقم 7 موضوع: رد: العين الحمئة الإثنين 14 أغسطس 2017, 4:55 pm





اللهم اعط كل ممسك تلفا 



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العين الحمئة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات الاسلامية :: المنتدى الشرعي والقرآن الكريم :: منتدى تفسير القرآن الكريم-
لوحة الشرف لشهر يوليو 2017
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
ليلاس805 المساهمات
محمد الليثى94 المساهمات
طريق الحق44 المساهمات
ام محمد20 المساهمات
قطز المصري11 المساهمات
المصممة ملاك5 المساهمات
تامر4 المساهمات
عبدلله ابن عبدلله4 المساهمات
عدوالروافض3 المساهمات
القابض على الجمر3 المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® alfetn.123.st
حقوق الطبع والنشر © 2017

منتدى الفتن