منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر

استحبوا العمى على الهدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
عبدلله ابن عبدلله
عضو مجتهد
عبدلله ابن عبدلله

الدولة الاصلية : الجزيرة العربية
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 605


استحبوا العمى على الهدى Empty
المشاركة رقم 1 موضوع: استحبوا العمى على الهدى استحبوا العمى على الهدى I_icon_minitimeالإثنين 18 فبراير 2019, 11:07 am

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

استحبوا العمى على الهدى

{وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى}

مثال صارخ لكل من علم الحق يقينا ففضل عليه الضلال واختار سبيل العداء السافر لله ورسله وكتبه والمؤمنين به.

رأوا الناقة بأعينهم تخرج لهم من صخرة صماء , وعاشت بينهم ترعى وتدر عليهم ما يكفيهم من اللبن فضلاً من الله عليهم ونعمة , فما شكروا النعمة وما وقروا المنعم , وآثروا الكفر والإعراض , فاستحقوا العقوبة وأعمهم العذاب , ونجى الله رسوله عليه السلام والمؤمنين.

قال تعالى: { وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى فَأَخَذَتْهُمْ صَاعِقَةُ الْعَذَابِ الْهُونِ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ * وَنَجَّيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ } [فصلت 17 – 18]


إن ورود كلمة ( استحبوا ) لا ( أحبوا ) فيها دلالة واضحة عظيمة : فالحرفان ( س ، ت ) يفيدان المبالغة في الشيء والعمق في الوصف كما في ( استكبر ، وتكبر )

فهؤلاء القوم بالغوا في حب الهوى والضلال حتى استحوذ عليهم الشيطان وصيرهم عبيدا له .فهم صم بكم عمي لايعقلون ولا يهتدون !.

في المقابل التأمل في وصف من نجاهم الله

استعمل في حق الإيمان : الفعل الماضي ( آمنوا ) الذي يدل على التحقق والثبات والرسوخ

أما عند التقوى فاستعمل : المضارع ( كانوا يتقون ) والذي يفيد تجدد التقوى مع حركتهم في الحياة ، وفي تفاعلهم مع واقعهم والناس والأحداث فكأنها ملازمة لهم لا تتركهم.

فتدبروا هذه الدقة في التعبير!.

على المسلم أن يكون راسخ الإيمان واليقين مستحضرا مخافة الله ومهابته في سلوكه مجددا العهد معه حيثما حل وارتحل ، ففيها العصمة من الضلال والنجاة من العذاب في الدنيا والآخرة

(2)صورتين


1

استحبوا العمى على الهدى 2DPaR9T

2
استحبوا العمى على الهدى 2Schg44

يتبع في الإثنين القادم ان شاء الله


https://athneen.blogspot.com/2018/03/blog-post.html

اراد الله بنا وبكم الخير

والسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
استحبوا العمى على الهدى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات الاسلامية :: المنتدى الاسلامي العام-
لوحة الشرف لشهر يوليو 2017
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
رضا البطاوى19 المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® http://alfetn.123.st
حقوق الطبع والنشر © 2017

منتدى الفتن