منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر

تابع تفسير سورة البقرة 9

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
رضا البطاوى
عضو مجتهد
رضا البطاوى

الدولة الاصلية : مصر
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 555


تابع تفسير سورة البقرة 9 Empty
المشاركة رقم 1 موضوع: تابع تفسير سورة البقرة 9 تابع تفسير سورة البقرة 9 I_icon_minitimeالأربعاء 13 مارس 2019, 2:10 pm

"الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذى يتخبطه الشيطان من المس ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا وأحل الله البيع وحرم الربا فمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله ومن عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون"يفسر الجزء الأخير قوله تعالى بسورة المائدة"أولئك أصحاب الجحيم"فالنار هى الجحيم ومعنى الآية الذين يأخذون الزيادة لا يتصرفون إلا كما يتصرف الذى توجهه الشهوة بالوسوسة ذلك بأنهم قالوا إنما التجارة شبه الزيادة وأباح الله التجارة وأبطل الزيادة فمن بلغه حكم من إلهه فامتنع عنه فله الذى مضى ومن رجع للربا فأولئك أهل الجحيم هم فيها باقون،يبين الله لنا أن الذين يأكلون الربا وهم الذين يأخذون الزيادة على الدين جبرا لا يقومون إلا كما يقوم الذى يتخبطه الشيطان من المس والمراد لا يفعلون إلا كما يفعل الذى توجهه الشهوة وهى هوى النفس بالوسوسة والسبب أنهم قالوا :إنما البيع وهو التجارة مثل الربا وهو أخذ الزيادة على الدين جبرا لحاجة المدين فهم يحلون الربا باعتباره كالتجارة ونسوا أن التجارة تتم عن طريق التراضى بينما الربا يتم عن طريق الجبر الذى يرضاه المستدين غصبا عنه لحاجته وبين الله لنا أنه أحل البيع والمراد أباح التجارة وحرم الربا أى وأبطل الزيادة على الدين ،ويبين الله للناس أن من جاءه موعظة من ربه والمراد من أتاه حكم الله فى الربا من إلهه فانتهى أى فامتنع عن أخذ الزيادة على الدين فله ما سلف والمراد فملكه الذى مضى من المال الذى أخذه قبل تحريم الربا وأمره إلى الله والمراد وحسابه على الله وهو غفرانه لما كان قبل التحريم وأما من عاد أى رجع للتعامل بالربا مع الناس فهو من أصحاب النار أى أهل الجحيم هم فيها خالدون أى باقون لا يموتون ولا يخرجون منها للجنة،والخطاب حتى وحرم الربا للمؤمنين وأما بقية القول فخطاب للمرابين هو وما بعده .
"يمحق الله الربا ويربى الصدقات والله لا يحب كل كفار أثيم "يفسره الآية قوله تعالى بسورة التوبة"ويأخذ الصدقات"وقوله بسورة البقرة"إن الله لا يحب المعتدين"فيربى تعنى يأخذ أى يتقبل كما بسورة التوبة وكل كفار أثيم هو المعتدى كما بسورة البقرة والمعنى يمحو الله الزيادة فى الدين ويقبل النفقات والله لا يثيب كل طيب مجرم ،يبين الله لنا أنه يمحق الربا والمراد يحرم الزيادة على الدين ومن ثم فهو لا يقبلها وأما الصدقات وهى النفقات أى الزكاة فيربيها والمراد يبيحها ومن ثم فهو يقبلها ،وهو لا يحب كل كفار أثيم والمراد لا يرحم كل مكذب بدينه يفعل الذنب ومن ثم فهو يعذبه فى النار.
"إن الذين أمنوا وعملوا الصالحات وأقاموا الصلاة وأتوا الزكاة لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون"يفسر الآية قوله تعالى بسورة الشورى "أن أقيموا الدين "فإقامة الصلاة هى إقامة الدين وقوله بسورة الأنعام
"لهم دار السلام عند ربهم "فالأجر عند الرب هو دار السلام ،وقوله بسورة الزمر"لا يمسهم السوء ولا هم يحزنون"فالخوف والحزن هو السوء والمعنى إن الذين صدقوا بوحى الله وفعلوا الحسنات أى أطاعوا الدين أى اتبعوا الطهارة لهم ثوابهم لدى إلههم أى لا عقاب لهم أى ليسوا يعذبون ،يبين الله لنا أن الذين أمنوا وهم الذين صدقوا بحكم الله وعملوا الصالحات أى وفعلوا الحسنات وفسرهم الله بأنهم الذين أقاموا الصلاة أى أطاعوا دين الله وهو حكمه وفسرهم بأنهم الذين أتوا الزكاة والمراد الذين اتبعوا الطهارة أى أطاعوا حكم الله الذى يطهرهم من الذنوب لهم أجرهم عند ربهم والمراد لهم ثوابهم لدى الله وهو الجنة وفسر هذا بأن لا خوف عليهم أى لا عذاب واقع عليهم وفسره بأنهم لا يحزنون أى ليسوا يعاقبون والمراد لا يدخلون النار المسببة للحزن وهو الألم ،والخطاب للنبى(ص) والآية وضعت قصرا فى آيات الربا فليس هذا موضعها.
"يا أيها الذين امنوا اتقوا الله وذروا ما بقى من الربا إن كنتم مؤمنين فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تبتم فلكم رءوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون"يفسر الآية قوله تعالى بسورة النساء"يا أيها الذين أمنوا أطيعوا الله"وقوله بسورة البقرة"إن كنتم صادقين"فاتقوا تعنى أطيعوا كما بسورة النساء ومؤمنين تعنى صادقين كما بسورة البقرة والمعنى يا أيها الذين صدقوا حكم الله أطيعوا حكم الله فاتركوا الذى تأخر من الزيادة على الدين إن كنتم صادقين فى إيمانكم فإن لم تتركوا فاعلموا بقتال من الله ونبيه(ص)وإن رجعتم للحق فلكم أصول أموالكم لا تنقصون ولا تنقصون ،يطلب الله من الذين أمنوا وهم الذين صدقوا حكم الله أن يتقوه أى يطيعوا حكمه فيفعلوا التالى يذروا ما بقى من الربا والمراد يتركوا للمدينين الذى تأخر دفعه من الزيادة على الدين إن كانوا مؤمنين أى صادقين فى زعمهم أنهم مصدقين بحكم الله ،ويبين لهم أنهم إن لم يفعلوا أى يتركوا تلك الزيادة المتأخرة عليهم أن يأذنوا بحرب من الله ورسوله(ص)والمراد أن يعلموا بقتال من المطيعين لله ونبيه(ص)يأتيهم فى أسرع وقت ممكن وهذا يعنى أن عقاب المرابى هو القتل ،ويبين لهم أنهم إن تابوا أى رجعوا عن أخذ الزيادة على الدين فلهم رءوس أموالهم والمراد لهم أصول أموالهم وهى نقودهم التى دفعوها للمدينين لا يظلمون أى لا ينقص من مالهم شيئا ولا يظلمون أى لا يزاد على المدينين شىء ليس عليهم حقا ،والخطاب للمؤمنين هو وما بعده وما بعده.
"وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة وأن تصدقوا خير لكم إن كنتم تعلمون"المعنى وإن كان صاحب ضيق فانتظار إلى وقت غنى وأن تعفوا أفضل لكم إن كنتم تعرفون الحق،يبين الله لنا أن المدين إذا كان ذو عسرة أى صاحب ضيق فى الرزق عند موعد السداد فالواجب نظرة إلى ميسرة والمراد انتظار أى مهلة إلى وقت غنى وهذا يعنى إعطاء المدين موعد أخر لسداد الدين يكون فيه صاحب مال حتى يسدد الدين ،ويبين لنا أننا إن نتصدق أى نعفوا أى نترك الدين للمدين دون أن نطالبه به مستقبلا خير أى أحسن ثوابا لنا إن كنا نعلم أى نعرف الحق .
"واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون"يفسر الآية قوله تعالى بسورة لقمان"واخشوا يوما " فاتقوا تعنى اخشوا وقوله بسورة النحل "وتوفى كل نفس ما عملت"وقوله بسورة إبراهيم "ليجزى الله كل نفس بما كسبت"فتوفى تعنى تجزى كما بسورة ابراهيم وكسبت تعنى عملت كما بسورة لقمان والمعنى وخافوا عذاب يوما تعودون فيه إلى جزاء الله ثم يجزى كل فرد بما عمل فى الدنيا وهم لا ينقصون حقا،يطلب الله من المؤمنين أن يخشوا يوما يرجعون فيه إلى الله والمراد أن يخشوا عذاب يوم القيامة الذى يعودون فيه إلى جزاء الله حيث توفى كل نفس ما كسبت والمراد حيث تجازى كل نفس بالذى عملت فى الدنيا فمن عمل خيرا أعطى خيرا ومن عمل شرا أعطى شرا وهم لا يظلمون أى لا ينقصون من حقهم شيئا .
"يا أيها الذين أمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذى عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا فإن كان الذى عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وإمرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا ولا تسئموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يضار كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شىء عليم"معنى الآية يا أيها الذين صدقوا حكم الله إذا استلفتم مالا إلى موعد محدد فسجلوه فى الصحف وليسجل بينكم مدون بالقسط ولا يرجع مدون أن يدون كما عرفه الله فليدون وليقل الذى عليه الدين وليخف عذاب الله إلهه ولا ينقص منه بعضا فإن كان الذى عليه الدين مجنونا أو صغير السن أو لا يقدر أن يتكلم هو فليقل وكيله بالقسط واستحضروا حاضرين لكتابة الدين من ذكوركم فإن لم يوجد ذكرين فذكر وأنثيان ممن تقبلون شهادتهم أن تنسى إحداهما فتفكر إحداهما الثانية ولا يتراجع الحاضرين إذا ما طلبوا للشهادة ولا تملوا أن تدونوه قليلا أو كثيرا إلى موعده ذلكم أعدل لدى الله وأفضل للعلم وأحسن ألا تشكوا إلا أن يكون بيع موجود تبادلونه بينكم فليس عليكم ذنب ألا تدونوه واعلموا إذا تاجرتم ولا يؤذى مدون ولا حاضر للشهادة وإن تؤذوا فإنه كفر منكم وأطيعوا الله ويعرفكم الله أحكامه والله بكل أمر خبير ، قوله"يا أيها الذين أمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه"يعنى يا أيها الذين صدقوا وحى الله إذا استلفتم مالا إلى موعد محدد فقيدوه فى الصحف،يطلب الله من المؤمنين إذا تداينوا بدين أى استلف أحدهم من الأخر مالا إلى وقت محدد أن يكتبوه أى يدونوه فى صحيفة وهذا يعنى أن الدين لابد فيه من تحديد موعد للسداد كشرط أول وكتابته فى صحيفة كشرط ثانى،وقوله "وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله أن يكتب "يعنى وليقيد فى الصحيفة مسجل بالحق ولا يتراجع مسجل أن يقيد كما عرفه الله أن يسجل،يبين لنا الله ثالث شروط الدين وهو أن يكتب بينهم كاتب بالعدل والمراد أن يخط الدين فى الصحيفة المدون بالقسط وهو المبلغ المحدد وموعد سداده وعلى الكاتب وهو مدون العقد ألا يأب أن يكتب كما علمه الله والمراد ألا يرفض المدون أن يسجل الحق كما عرفه الله كتابة الحقوق على أيدى المعلمين الذين تعلموه من الوحى ،وقوله "وليملل الذى عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا"يعنى وليتكلم الذى عليه الدين وليخف الله إلهه ولا ينقص منه بعضا،يطالب الله المدين الذى عليه الحق وهو الدين أن يمل أى يتكلم بما عليه من الدين وموعد سداده وأن يتق الله ربه أى يخاف عذاب الله إلهه وهو يملى الكاتب فلا يبخس منه شيئا والمراد فلا ينقص من المبلغ بعضا لحرمة هذا،وقوله "فإن كان الذى عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل" يعنى فإن كان الذى عليه الدين مجنونا أو صغير السن أو لا يقدر أن يتكلم فليتكلم وكيله بالحق،يبين الله لنا أن المدين إذا كان سفيها أى مجنونا أو ضعيفا أى صغير السن أو أبكم لا يقدر على الحديث فالواجب أن يمل وليه بالعدل والمراد أن يتكلم وكيل المجنون والصغير السن والأبكم عنه مملي الكاتب بالحق ،وقوله"واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وإمرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى "يعنى واستحضروا حاضرين من ذكوركم فإن لم يحضرا ذكران فذكر وأنثيان ممن تقبلون من الحاضرين أن تنسى إحداهما فتفكر إحداهما الثانية ،يطلب الله من المؤمنين كشرط رابع أن يستشهدوا شهيدين من رجالهم والمراد أن يحضرا رجلين عند كتابة الدين من الذكور فإن لم يتوافر ساعة الكتابة غير رجل فالواجب إستشهاد رجل وإمرأتان أى أنثيان ممن يرضون من الشهداء والمراد من الذين يقبل الدائن والمدين شهادتهم من الناس والسبب فى جعل امرأتين مكان رجل واحد فى الشهادة هو ضلال النساء أى نسيانهن الكثير فإذا نست واحدة منهما ذكرتها الأخرى وفكرتها بالأمر وهذا يعنى أن ذاكرة النساء ضعيفة عن ذاكرة الرجال ،وقوله "ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا"يعنى ولا يرفض الحضور للكتابة إذا ما طلبوا للشهادة،يبين الله لنا أن الشهود وهم الحاضرين لكتابة الدين لا يأبوا أى لا يرفضوا الشهادة إذا ما دعوا لها أى ما طلبهم القضاة والمراد ليس من حقهم عدم الشهادة،وقوله"ولا تسئموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها"يعنى ولا تملوا أن تدونوه قليلا أو كثيرا إلى موعده ذلكم أعدل لدى الله أى أفضل للشهادة وأقرب ألا تشكوا إلا أن يكون بيع موجود تتبادلونه بينكم فليس عليكم عقاب ألا تدونوها ،يطلب الله من المؤمنين ألا يسأموا والمراد ألا يملوا من كتابة الدين صغيرا أو كبيرا أى ألا يملوا من تدوين الديون فى الصحف سواء قليلة أو كثيرة إلى الأجل وهو موعد السداد ،ويبين لهم مزايا الكتابة وهى أنها أقسط عند الله والمراد أعدل لدى الله وفسر هذا بأنه أقوم للشهادة أى أفضل فى إثبات الحقيقة وفسره بأنه أدنى ألا يرتابوا أى أقرب ألا يشكوا فى الحقيقة واستثنى من الكتابة التجارة الحاضرة وهى البيع الموجود المتبادل حيث يعطى البائع السلعة ويعطى المشترى الثمن على الفور ويبين لنا أن لا جناح أى لا عقاب فى عدم كتابة التجارة الحاضرة وهذا يعنى أن كل أمر مالى لا يوجد طرفه الثانى وقت العقد لابد من كتابته وقوله"وأشهدوا إذا تبايعتم "يعنى وأحضروا شهودا إذا تاجرتم ،يطلب الله منا الإشهاد وهو إحضار ناس عند تبادل السلع والثمن فى عملية البيع حتى لا يدعى على الأخر،وقوله "ولا يضار كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم"يعنى ولا يؤذى مدون ولا حاضر وإن تؤذوا فإنه كفر منكم،يبين الله لنا أن الواجب هو عدم إضرار الكاتب والشهيد والمراد عدم إيذاء المدون للدين والحاضر لكتابة الدين وبين لنا أن من يفعل ذلك أى من يؤذى الكاتب والشهيد فهو فسوق بهم أى كفر من المؤذين لهم ،وقوله "واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شىء عليم"يفسره قوله تعالى بسورة التغابن"وأطيعوا الله" وقوله بسورة سبأ"وهو على كل شىء شهيد"فاتقوا تعنى أطيعوا كما بسورة التغابن والعليم هو الشهيد كما بسورة سبأ والمعنى وأطيعوا حكم الله ويعرفكم الله حكمه والله بكل أمر خبير،يطلب الله من المؤمنين أن يتقوه أى يطيعوا حكمه ويبين لهم أنه يعلمهم أى يعرفهم أحكامه وأنه عليم أى شهيد على كل أمر يعملونه والخطاب وما بعده للمؤمنين
"وإن كنتم على سفر ولم تجدوا كاتبا فرهان مقبوضة فإن أمن بعضكم بعضا فليؤد الذى اؤتمن أمانته وليتق الله ربه ولا تكتموا الشهادة ومن يكتمها فإنه آثم قلبه والله بما تعملون عليم"معنى الآية وإن كنتم على ترحال ولم تلقوا مدونا فرهان مأخوذة فإن اطمأن بعضكم لبعض فليعط الذى اطمأن حاجته وليخف الله إلهه ولا تخفوا العلم ومن يخفيه فإنه كافرة نفسه والله بما تفعلون خبير،يبين الله لنا أننا إن كنا على سفر والمراد إن كان المدين يريد الرحيل عن البلد ولم نجد كاتبا والمراد ولم نلق مدون ساعتها فالواجب هو إعطاء رهان مقبوضة أى شىء ثمين للدائن مقابل عدم الكتابة حتى يضمن حقه فإن أمن بعضكم بعضا والمراد فإن اطمأن الدائن للمدين والضد فليؤد الذى اؤتمن أمانته والمراد فليعطى كل واحد للأخر حاجته فالدائن يأخذ ماله والمدين يأخذ رهانه والواجب على كل منهما أن يتق ربه أى يخاف عذاب إلهه فيعطى ما عنده لصاحبه ويطلب الله من المؤمنين ألا يكتموا الشهادة والمراد ألا يخفوا الحقيقة عن القضاء ويبين لهم أن من يكتمها يكون آثم القلب والمراد أن من يخفى الحقيقة يكون كافر النفس بحكم الله،ويبين لهم أنه بما يعملون عليم أى بما يفعلون خبير ومن ثم عليهم أن يحذروا من عذابه فلا يخالفوه .
"لله ما فى السموات وما فى الأرض وإن تبدوا ما فى أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله فيغفر لمن يشاء والله على كل شىء قدير"يفسر الآية قوله تعالى بسورة آل عمران"ولله ملك السموات والأرض"وقوله"إن تخفوا ما فى صدوركم أو تبدوه يعلمه الله"وقوله بسورة الممتحنة"وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم"وقوله بسورة التوبة "ويتوب الله على من تاب"وقوله بسورة العنكبوت" يعذب من يشاء ويرحم من يشاء"وقوله بسورة البروج"فعال لما يريد"فله ما فى السموات والأرض يعنى أنهما ملك له كما بسورة آل عمران وأنفسكم هى صدوركم كما بسورة آل عمران وتبدوا تعنى أعلنتم كما بسورة الممتحنة ويغفر تعنى يرحم كما بسورة العنكبوت ويغفر تعنى يتوب كما بسورة التوبة والقدير هو الفعال لما يريد كما بسورة البروج ومعنى الآية لله ملك الذى فى السموات من الخلق والذى فى الأرض من الخلق وإن تظهروا الذى فى صدوركم أو تكتموه يجازيكم به الله فيرحم من يريد ويعاقب من يريد والله لكل أمر يريده فاعل،يبين الله لنا أن له أى ملكه كل المخلوقات فى السموات والأرض ،ويبين لنا أننا إن نبدى ما فى أنفسنا أو نخفيه يحاسبنا به والمراد أننا إن نظهر الذى فى قلوبنا أو نكتمه يجازينا عليه والمراد يغفر لمن يريد ويعذب من يشاء أى يرحم من يريد وهو المؤمن ويعاقب من يريد وهو الكافر وهو على كل شىء قدير والمراد أنه لكل أمر يريده فاعل لا يقدر أحد على منعه والخطاب للناس وهناك جزء محذوف من القول معناه ويعذب من يشاء.
"آمن الرسول بما أنزل عليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير"معنى الآية صدق النبى(ص)بما أوحى إليه من إلهه والمصدقون كل صدق بالله وملائكته وصحفه ومبعوثيه لا نميز بين أحد من مبعوثيه وقالوا علمنا ونفذنا رحمتك إلهنا وإلى جنتك العودة،يبين الله لنا أن الرسول وهو محمد(ص)والمؤمنون وهم المصدقون برسالته يؤمنون بالتالى :بما أنزل على الرسول من ربه والمراد بالذى أوحى للنبى من إلهه وهو القرآن وتفسيره والله والمراد أنه واحد يستحق الطاعة وحده والملائكة والكتب وهى الصحف المنزلة على الرسل(ص)والرسل وهم الأنبياء(ص)،ويبين المسلمون فى دعائهم أنهم لا يفرقون بين أحد من رسل الله والمراد لا يميزون بينهم فيؤمنون ببعض ويكفرون ببعض وإنما يؤمنون برسالة الجميع وهم يقولون:سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير أى علمنا أحكامك واتبعناها فرحمتك لنا وإلى جنتك العودة ،والخطاب يبدو موجها للناس هو وما بعده.
"لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين"معنى الآية لا يفرض الله على فرد إلا قدرته له ثواب ما أحسن وعليه عقاب ما أساء إلهنا لا تعاقبنا إن ضللنا أى أذنبنا ولا تفرض علينا فرضا ثقيلا كما فرضته على الذين سبقونا أى لا تفرض علينا الذى لا قدرة لنا عليه واصفح عنا أى اعفوا عنا أى ترأف بنا أنت ناصرنا فأيدنا على القوم المكذبين بحكمك ،يبين الله لنا أنه لا يكلف نفسا إلا وسعها والمراد لا يفرض على مخلوق حكما إلا قدرته أى الذى يقدر على فعله وهو الوحى القادرة النفس على تنفيذه ،ويبين لنا أن النفس لها ما كسبت أى لها ثواب ما عملت من عمل صالح مصداق لقوله تعالى بسورة فصلت"من عمل صالحا فلنفسه"وعليها ما اكتسبت أى وعليها عقاب الذى أساءت كما بقوله بسورة فصلت"ومن أساء فعليها" ،ويبين الله لنا أن المسلمين دعوه فقالوا :ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطانا والمراد إلهنا لا تعاقبنا إن ضللنا أى أجرمنا فتبنا فهم يطلبون من الله أن لا يعذبهم إن تابوا بعد أن أذنبوا ،وقالوا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا والمراد لا تفرض علينا حكما ثقيلا كما فرضته على الذين سبقونا فى الحياة وهذا معناه أنهم يطلبون من الله ألا يفرض عليهم أحكام ثقيلة لا يقدرون على تنفيذها كما فرض على بعض من سبقوهم فى الحياة وهم بنى إسرائيل،وقالوا مفسرين طلبهم:ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به والمراد ولا تفرض علينا الذى لا قدرة لنا على طاعته وهذا يعنى أنهم يطلبون من الله ألا ينزل عليهم فى الوحى أحكام ليست فى مكنتهم ،وقالوا واعف عنا أى اغفر لنا أى ارحمنا فالعفو هو الغفران هو الرحمة والمعنى اصفح عن ذنوبنا أى كفر عنا سيئاتنا أى ترأف بنا ،وقالوا أنت مولانا أى ناصرنا فى الدنيا والأخرة فانصرنا على القوم الكافرين والمراد فأيدنا على الناس المكذبين بحكم الله ،وهم هنا يطلبون من الله أن يجعلهم يهزمون الكفار فى كل زمان ومكان ،والقول هو آيتين وصلتا ببعض قصرا فأولهما حديث من الله عما يفعله فى شريعته حتى ما اكتسبت وثانيهما دعاء من المسلمين لله والمفروض أن يبدأ قال أو دعا المسلمون أو قالوا كما فى أدعية أخرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تابع تفسير سورة البقرة 9
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات الاسلامية :: المنتدى الشرعي والقرآن الكريم-
لوحة الشرف لشهر يوليو 2017
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
رضا البطاوى19 المساهمات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® http://alfetn.123.st
حقوق الطبع والنشر © 2017

منتدى الفتن