منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويبحث في الفتن الحالية والمستقبلية وظهور المهدي وتحفيظ القرآن الكريم
 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
                                                                                               
                                                                                                                                                                                             
                                
   
 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

شاطر|

حكم إطلاق مصطلح لواط على فاحشة قوم لوط؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
???
زائر
avatar


المشاركة رقم 1 موضوع: حكم إطلاق مصطلح لواط على فاحشة قوم لوط؟ الأحد 24 فبراير 2013, 12:45 pm

حكم إطلاق مصطلح لواط على
فاحشة قوم لوط؟




قد بحث هذه المسألة بحثا قيماً
الشيخ العلامة الدكتور/ بكر بن



عبد الله أبو زيد
–أكرمه الله- وذلك في كتابه النفيس: معجم



 المناهي اللفظية ، وختم بحثه فيه
بخلاصة جليلة هذا نصها:



"تبيّن لي
بعد استشارة واستخارة ، أن َّ جميع ما قيدته من



 استدلال استظهرته لا
يخلو من حمية
للعلماء الذين تتابعوا



على ذلك [ يعني التعبير بلفظ (
اللواط ) عن
عمل قوم لوط]،


 والحمية لنبي الله لوط – عليه السلام – وهو
معصوم، أولى



 وأحرى
، والله سبحانه وتعالى يقول:


( هل جزاء الإحسان إلا الإحسان
)
، فكيف ننسب
هذه
الفعلة


 الشنعاء: ( الفاحشة ) إلى نبي الله لوط – عليه
السلام –



ولو باعتباره ناهياً، ولو كان لا يخطر ببال مسلم أدنى إساءة


 إلى لوط عليه السلام ؟
ولعلك تجد من
آثار هذه النسبة أنَّك لا تجد في الأعلام من



 اسمه لوط إلا على
ندرة، فهذا 'سير
أعلام النبلاء' ليس



 فيه من اسمه لوط ، سوى واحد: أبو مخنف لوط
بن يحيى.



 هذا جميعه أقوله بحثاً لا قطعاً، فليحرره من
كان لديه فضل



علم
زائد على ما ذكر
؛ ليتضح الحق بدليله ، والله المستعان ":



 (479-480 ، كلمة:  اللواط
)


وعلى كل حال فالسلامة في هذه
المسألة: الاقتصار على



وصف رسول الله صلى الله عليه
وسلم لهذه الفاحشة في قوله:



(من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط
فاقتلوا
الفاعل والمفعول به)


 رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه
وغيرهم



 واحتج به وصححه غير واحد من أهل العلم . والله تعالى أعلم.






وقال في ذلك العلامة ابن
عثيمين رحمه الله:





الصحيح أن هذه التسمية خطأ وقد
كان شيخنا ابن عثيمين



رحمه الله تبارك وتعالى
ينكر هذه التسمية
ويقول خطأ أن نسميها لواطا بل نسميها



 كما سماها الله
تبارك تعالى عمل
قوم لوط وكما سماها النبي



 صلى الله عليه وسلم أما أن تنسب إلى
لوط

فهذا خطأ فلا يقال
لواط خطأ من حيث اللغة وخطأ



 من حيث الشرع بل وخطأ من حيث العقل
أما خطأها من حيث
اللغة لان اللواط باللغة الإصلاح لاط



يلوط لوطا أي أصلحه أي أصلح
الشيء

ولذا اخبر النبي
صلى الله عليه
وسلم
أن الساعة



 تقوم أول من يصعق




 رجلا كان يلوط حوضه أي يصلح حوضه
ولذالك اسم لوط
اسم طيب أي المصلح

ولوط هو المصلح
صلوات الله عليه

هذا مثل تسميه
الخمر مشروبات روحية أو الربا فائدة

يعني سميناها
تسميه طيبة إذا قلنا لواط

بل اللواط الإصلاح
واللوطي المصلح

فخطأ من حيث اللغة
أن نقول هذا لواط وخطأ من حيث الشرع

لأنه ينسب هذا إلى لوط ولوط
برئ من ذاك

بل هذا هو الذي
ينهى عن هذه الفعلة الشنيعة فصارت تنسب



 إليه صلوات الله عليه
وخطأ من حيث العقل
أنت الآن هل تأنف
أن يقال لك محمدي بالعكس ستفرح أن



 يقال لك محمدي أي انك تابع لمحمد صلى الله عليه
وسلم

ولكن يأنف الكثير
أن يقال له لوطي أي نسبه إلي لوط أو نسبه إلي



 اللواط بل نسبه إلي لوط كما
كما يقال عيسوي
وموسوي وإبراهيمي وهكذا فالصحيح أن





 تسميه هذا الفعل الشنيع لواط
خطأ بل جاء
بالحديث من رايتهم يعمل عمل قوم لوط
...
ولم يقل من
رايتهم يلوط أو يلاط به
.





وقال فيه الشيخ حامد العلي أكرمه
الله:



نعم الأحاديث ذكرت عمل قوم لوط
ولم يرد إلا في
حديث واحد سئل عن إتيان النساء في

إدبارهن فقال :

"هي
اللوطية الصغرى
"


واختلفوا في صحته
فالأصح أن يقال
عمل قوم لوط.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حليم
عضو مميز
avatar

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 673


المشاركة رقم 2 موضوع: رد: حكم إطلاق مصطلح لواط على فاحشة قوم لوط؟ الأحد 24 فبراير 2013, 11:08 pm

بارك الله فيك على الفوائد.
-ولكن هذه الكلمة موجودة في كتب الفقه بكثرة وموجودة على السن الصحابة والعلماء
قال ابن القيم في كتابه الداء والدواء :عشق اللوطية
-واللغة لا تاباه.اللِّواط في اللغة هو اللُّصوق ، و لاطَ الرجلُ لِوَاطاً و لاوَطَ ، أَي عَمِل عَمَل قومِ لُوطٍ أي وطء الدُّبُر

و سُمي لواطاً لالتصاق اللواطي بالملُوطِ به ، أو لأنه فعل قوم لُوط .
-والصحيح تقول لواطي لا لوطي







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
???
زائر
avatar


المشاركة رقم 3 موضوع: رد: حكم إطلاق مصطلح لواط على فاحشة قوم لوط؟ الإثنين 25 فبراير 2013, 1:03 am

شكراً لمرورك وتعقيبك أخي حليم
أكرمك الله
وخير ما نقتدي به هو المصطفى صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فتى الإسلام
عضو مجتهد
avatar

الدولة الاصلية : السودان
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 490


المشاركة رقم 4 موضوع: رد: حكم إطلاق مصطلح لواط على فاحشة قوم لوط؟ الإثنين 25 فبراير 2013, 1:24 am

جزاك الله خيرا على ما قدمت وبارك فيك
ورحم الله الشيخ بكر بن عبد الله أبو زيد فقد كان عالما محققا نسأل الله أن يتقبله فقد فارق الحياة قبل حوالي 5 سنوات بعد أن قدم الكثير والكثير لأمته
وفعلا كلامه صحيح ولم يتكلمه من فراغ فقد كان الشيخ عضو في هيئة كبار العلماء كما كان رئيس مجمع الفقه الإسلامي العالمي...
وكان معروفا بصرامته في مسائل الإعتقاد
.............
أما بخصوص هذ الموضوع:
فصحيح كتب الفقه تعج بهذه الكلمة وذكرها بعض العلماء الأجلاء وذلك لإنتشارها حتى أصبحت تعرف بهذا الإسم...
لكن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: (من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط؛ فاقتلوا الفاعل والمفعول به) وقال: (لعن الله من عمل عمل قوم لوط، لعن الله من عمل عمل قوم لوط، لعن الله من عمل عمل قوم لوط)
......................
لذلك الأولى أن نعود ألسنتنا على قول عمل قوم لوط ولا نقول لوطي، أما ما شاع على ألسنة الناس فليس بالضرورة أن نتداوله نحن كذلك...
صحيح لا أحد من المسلمين يقصد الإنتقاص من نبي الله بهذا الكلمة لكن الأولى أن نغير ما تعودناه...
ولا ننسى ولا نغفل عما قاله الشيخ بكر وكلامه صحيح...
فلو فتشنا في كتب التراجم عن إسم (يوسف، نوح، عيسى، موسى، إبراهيم، زكريا،إدريس، شعيب،هارون...) لوجدنا المئات من العلماء يحملون هذا الإسم، لكن لو فتشنا على اسم لوط لأختلف الأمر
واليوم في مجتماعاتنا لا نجد من يسمى ابنه لوط تحرجا
فكيف نقول الأمر عادي
طبعا لو كان لساننا كلسان النبي صلى الله عليه وسلم وقلنا عمل قوم لوط لأختلف الوضع...
فنظرت الشيخ بكر أبو زيد نظرة ثاقبة...
والكلمة هذه أساءت للإسم وواقعنا يثبت ذلك، ولا يضرنا لو قلنا عمل قوم لوط.
وتأموا معي هاتين الآيتين الكريمتين ذكرهما الله الأولى في الزنا، والثانية وفي عمل قوم لوط.
(ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة ومقتا وساء سبيلا )( وقوله في عمل قوم لوط ( أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين)
...............
كثير من النظرات عندنا خاطئة فعلى طلاب العلم أن يفقهوها ويعوها
مثال ذلك:
نتحرج من تسمية الولد بإسرائيل
لأن بني إسرائيل هم اليهود و.......
وإسرائيل تتكون من كلمتين- اسرا و - ئيل
وهي تعني عبد الله.
وإسرائيل هو نبي الله يعقوب
قال تعالى: (كل الطعام كان حلا لبني إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه) وإسرائيل هو يعقوب.
الناس تتحرج من تسمية إسرائيل ولا تتحرج من تسمية يعقوب.
...............
وكما قلت لكم:
إسرائيل كلمة عبرانية متكونة من مقطعين إسرائيل وهي تعني عبد الله.
لذلك أنصح إخوتي أن لا يقولوا دولة إسرائيل ويقولوا دولة الصهاينة.
...............................
قد يقول لي قائل لكنها شائعة أقول صحيح شائعة لكن علينا أن نعي الحقائق هذه فقط ولو في قلوبنا لنكون على بينة فقط وليس كونها شائعة لا ننكرها بقلبنا
فمثلا نقول حزب الله، للحزب الشيعي الرافضي فعلى الأقل في قلوبنا فقط ندرك أنه ليس حزبا لله لأن الله تعالى يقول إلا إن حزب الله هم المفلحون.
فعلى طالب العلم على الأقل أن ينتبه لهذه الحقائق
.................
جزاكم الله خيرا لما قدمتم ونفعنا بكم وبما تقدموه من فوائد لإخوانكم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
???
زائر
avatar


المشاركة رقم 5 موضوع: رد: حكم إطلاق مصطلح لواط على فاحشة قوم لوط؟ الإثنين 25 فبراير 2013, 12:19 pm

أكرمك الله أخي فتى الإسلام
وشكراً لطيب مرورك وتعقيبك الغني

واسمح لي أخي
الكريم أن أتوقف معك عند مصطلح إسرائيل



فأفضل ما نطلق على دولة الاحتلال
اليوم مصطلح يهود

لأن القرآن
الكريم ذكر اليهود بصفة الذم، ولأن صهيوني لها



دلالات تاريخية لديهم تشير لجبل
صهيون وهو أحد تلال مدينة القدس



وهو بمثابة حصن كان لليبوسيين،
وفي أثناء الاحتلال الصليبي للقدس



أقاموا عليه دير للرهبان، ويدعي
اليهود اليوم أنه وضع عليه تابوت العهد



وهم يعنون به اليوم جبل النبي
داوود، وهو من الأدوات التي يستخدمونها.





لإثبات أحقيتهم بأرض فلسطين،
وتبرير احتلالهم لها.
ومن  ناحية أخرى فقد هالني وأنا أبحث عن تفسيرات
للآيات

الأولى من سورة الإسراء، لأعرف من هم بني إسرائيل الذي قصدهم القرآن
العظيم
لأتفاجئ



أنه لا يوجد حديث صحيح مرفوع
للرسول صلى الله عليه وسلم يثبت أن

سيدنا يعقوب عليه السلام هو إسرائيل، وهذه القصة
التي أخرجها



الإمام البخاري تضعنا على عتبة
التحقيق في المسألة
:


"لما فتحت خيبر ، أهديت
لرسول الله صلى الله عليه وسلم شاة فيها سم ،



فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( اجمعوا
لي من كان



ها هنا من اليهود ) . فجمعوا له ، فقال لهم رسول
الله صلى



الله عليه وسلم : ( إني سائلكم
عن شيء
، فهل أنتم صادقي عنه ) .


فقالوا : نعم يا أبا القاسم ،
فقال لهم رسول
الله صلى الله عليه وسلم


: ( من أبوكم ) . قالوا : أبونا فلان ، فقال رسول الله صلى
الله



عليه وسلم : ( كذبتم ،
بل أبوكم
فلان ) . فقالوا : صدقت وبررت ،



فقال : ( هل أنتم صادقي عن شيء
إن سألتكم
عنه ) . فقالوا : نعم يا



أبا القاسم ، وإن كذبناك عرفت
كذبنا
كما عرفته في أبينا ، قال لهم


رسول الله صلى الله عليه وسلم
: ( من أهل
النار ) . فقالوا :


نكون فيها يسيرا ، ثم تخلفوننا
فيها ، فقال لهم رسول
الله


صلى الله عليه وسلم : ( اخسؤوا
فيها ، والله لا نخلفكم فيها أبدا
)


. ثم قال لهم : ( فهل أنتم صادقي
عن شيء إن سألتكم عنه ) . قالوا :



نعم ،
فقال : (
هل جعلتم في هذه الشاة سما ) . فقالوا : نعم ، فقال :



( ما حملكم
على ذلك )
. فقالوا : أردنا : إن كنت كذابا نستريح منك ،



وإن كنت نبيا لم
يضرك
.


صحيح البخاري رقم 5777




فاليهود يدندنون بأنهم أبناء إسحق ابن يعقوب
عليهم السلام،



وجدهم سيدنا إبراهيم عليه السلام، وأياً كانت
إجابتهم فقد





كذبهم الرسول صلى الله عليه وسلم.



وزيادة تحقيق وولوج أعمق لسبر
أغوار الحقيقة، وفقت بقراءة كتاب بعنوان:



الخبر بالبرهان
والدليل
على أن النبي
يعقوب غير
إسرائيل

للكاتب سويد الأحمدي


فاستوقف الكاتب
قوله تعالى:



{آتَيْنَا
مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلاَّ تَتَّخِذُواْ
مِن دُونِي وَكِيلاً*



ذُرِّيَّةَ
مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا
}


وكأن القرآن العظيم هنا يشير إلى
أن بني إسرائيل هم من ذرية من حمل مع نوح



ويدلل على ذلك إنكارهم في كتبهم
المقدسة أن هناك من حمل مع سيدنا نوح



في السفينة غير أبنائه.


وفي الآية الكريمة التالية:


{مِنْ أَجْلِ
ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ
قَتَلَ نَفْسًا



بِغَيْرِ
نَفْسٍ
أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ  فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ
جَمِيعًا



 وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا
النَّاسَ جَمِيعًا}



وقد جاءت الآية
بعد ذكر قصة ابني آدم اللذين أخذ المسلمين اسميهما من



كتب أهل الكتاب
–قابيل وهابيل-



فكأن الآية هنا
تشير إلى أن بني إسرائيل هم أبناء ابن آدم القاتل



ومعروف أن من
حمل مع سيدنا نوح فنوا إلا ذريته،



فبني إسرائيل
تعرضوا للإبادة بسبب سلوكياتهم، ومنها قتل



فرعون مصر
لأبنائهم، وبعدها سبيهم لبابل،



لنخلص أن بني
إسرائيل اليوم هم أبناء إسرائيل من ناحية الأم



بدليل أن
الديانة اليهودية ديانة مغلقة لا تسمح بدخولها إلا



ممن يثبت أن
أمه يهودية.



فأنصح كل مسلم
بقراءة الكتاب، ومراجعة هذه المسألة،



فقد كانت الباب
الذي استطاع منه خلاله اليهود



حشد دعم
النصارى بضرورة وجودهم على أرض



فلسطين، كمقدمة
لنزول المسيح.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حليم
عضو مميز
avatar

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 673


المشاركة رقم 6 موضوع: رد: حكم إطلاق مصطلح لواط على فاحشة قوم لوط؟ الإثنين 25 فبراير 2013, 1:30 pm

الاخت علا.
-لا شك ان نسبةشعب اسرائيل وشعب اليهود نسبة صحيحة لانهما مذكورتان في القران
واسرائيل اسبق من يهود على الترتيب التاريخي
-اسرائيل هو يعقوب ابن اسحاق ابن ابراهيم
-قال تعالى :يا بني اسرائيل .....
ولا شك ان اسرائيل هو يعقوب لقوله تعالى :كل الطعام كان حلا لبني اسرائيل الا ما حرم اسرائيل على نفسه.من قبل ان تنزل التوراة....اي يعقوب
-واما حديث البخاري في قصة تسميمه في كتاب الطب من البخاري
اظن انك اسات الفهم لما سالهم صلى الله عليه وسلم من ابوكم يقصد ابوهم اي اب يهود خيبرفي المدينة لا ابوهم الاول وهو يعقوب لان النبي ماكان ليسالهم عن امر معروف
-وهذا مثل ما كان يسال الصحابة عن انساب ابائهم فيجيبهم رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نسب الاب فيقول الرجل :يارسول الله من ابي ....
-اما بني صهيون فهي نسبة متاخرة وهي اسم سياسي
والله اعلم





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
???
زائر
avatar


المشاركة رقم 7 موضوع: رد الإثنين 25 فبراير 2013, 4:59 pm

أكرمك الله أخي حليم
نحن يلزمنا النص الشرعي وليس ما شاع على الألسن ولم يحققه العلماء
والشواهد من القرآن والسنة تدلل على أن إسرائيل ليس نفسه النبي يعقوب عليه السلام
وفي هذه الآية زيادة في التفسير:

}أُوْلَئِكَ
الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ مِن ذُرِّيَّةِ
آدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِن ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ
وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى
عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَن خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا (58)}
سورة مريم
فلماذا ذكر القرآن إسرائيل بعد ذكر إبراهيم إن كان إسرائيل هو ابن إبراهيم؟!!
وفي الكتاب حقائق تاريخية تجلي المسألة أكثر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حليم
عضو مميز
avatar

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 673


المشاركة رقم 8 موضوع: رد: حكم إطلاق مصطلح لواط على فاحشة قوم لوط؟ الإثنين 25 فبراير 2013, 7:09 pm

الاخت علا
اولائك الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ مِن ذُرِّيَّةِ
آدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِن ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ
وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى
عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَن خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا (58)
اسرائيل = الواو هنا عطف بيان وعطف الخاص على العام
-الاية واضحة زي الشمس حيث ذكر الله ذرية ابراهيم ثم ذكر ذرية اسرائيل وهو يعقوب
-ذرية ابراهيم............................اساعيل اسحاق يعقوب
-ذرية اسرائيل وهو يعقوب .............موسى هارون زكرياء يحي عيسى
-الايات كثيرة واضحة ان اسرائيل هو يعقوب وان اليهود هم بنو اسرائيل كما ان قريش بنو اسماعيل والعرب العدنانية بنو اسماعيل
-والنسب لا يغني من الحق شيئا اذا كان صاحبه كافرا
-ولقد رفع الاسلام سلمانا فارسا * وحط بالكفر النسيب ابى لهب
-وانت تدندنين ان شعب اليهود ليسوا من ذرية يعقوب
وهذا لا يضر اطلاقا فان الله يضل من يشاء ويهدي من يشاء
-وتقوم الساعة والروم اكثر الناس اين العرب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
والله اعلم





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
???
زائر
avatar


المشاركة رقم 9 موضوع: رد: حكم إطلاق مصطلح لواط على فاحشة قوم لوط؟ الإثنين 25 فبراير 2013, 7:25 pm

امرمك الله اخي حليم

ليس لنا ان نقبل مسألة دون تحقيق وافي وشافي

وما اطمئن اليه  بعد بحث مستفيض هو راي من ذهبوا للقول ان اسرائيل ليس يعقوب عليه والسلام

والدلائل في هذا اقوى واوضح

ولكل عقله وليقتنع بما شاء

فتحرير فلسطين لا تحسمه هذه المسألة

بل تحتاج لمن يبيعون انفسهم لله جل في علاه

 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حليم
عضو مميز
avatar

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 673


المشاركة رقم 10 موضوع: رد: حكم إطلاق مصطلح لواط على فاحشة قوم لوط؟ الإثنين 25 فبراير 2013, 7:45 pm


إجماع المفسرين منعقد على أن إسرائيل هو يعقوب عليه السلام

الخميس 21 ذو القعدة 1429 - 20-11-2008

رقم الفتوى: 115012
التصنيف: منهج السلف في الإيمان بالرسل








[ قراءة: 3407 | طباعة: 99 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال




هل ثبت بالدليل القطعي أن إسرائيل هو يعقوب، وما حكم من ينكر ذلك؟
الإجابــة





الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد نقل الشوكاني إجماع المفسرين على أن إسرائيل هو يعقوب، وقد استدل ابن كثير لذلك بالحديث الذي يخاطب الرسول صلى الله عليه وسلم فيه اليهود: هل تعلمون أن إسرائيل يعقوب عليه السلام مرض مرضا شديدا فطال سقمه، فنذر لله نذرا لئن شفاه الله من سقمه ليحرمن أحب الشراب إليه وأحب الطعام إليه، فكان أحب الطعام إليه لحمان الإبل، وأحب الشراب إليه ألبانها. فقالوا: اللهم نعم. ورواه أحمد وحسنه الأرناؤوط.

وراجع لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 18987 والفتوى رقم: 4595.

ومن أنكر هذا الأمر وهو عالم بالأحاديث التي صحت في ذلك فإنه يعتبر فاسقا والعياذ بالله، ولا يحكم عليه بالردة لأنه لم ينكر ما علم بالضرورة.
والله أعلم.



http://www.youtube.com/watch?v=2wn6RwwTbPE





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
???
زائر
avatar


المشاركة رقم 11 موضوع: رد: حكم إطلاق مصطلح لواط على فاحشة قوم لوط؟ الإثنين 25 فبراير 2013, 10:53 pm

اخينا حليم لسنا بحاجة لفتوى لنلتزم حدود النص الشرعي، فمن شروط الاسلام التسليم والانقياد لأوامره ونواهيه، ونعوذ بالله أن نتبع الهوى ونتبع الرأي ونقدمه على النقل الصحيح.

والمسألة لا يوجد حديث صحيح قطع فيها، وإلا لما تجرأ باحثين للخوض فيها، والإشارات القرآنية بها ما يستوجب البحث والتقصي ضمن ضوابط الشرع.

وعن أن يعقوب هو إسرائيل فالأحاديث التي أشارت إلى لذلك منها ما هو حسن الإسناد أو

صحيح الإسناد ولم يحكم المحدث على الحديث بلفظ (صحيح أو حسن) ومنها هذا الحديث:

"حضرتْ عِصابةٌ من اليهودِ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقالوا : يا أبا القاسمِ حدِّثْنا عن خِلالٍ نسألُكَ عنها لا يَعلمُهنَّ إلا نبيٌّ فكان فيما سألوهُ أيُّ الطعامِ حرَّمَ إسرائيلُ على نفسِهِ قبلَ أنْ تُنَزَّلَ التوراةُ قال : فَأُنشِدُكم باللهِ الذي أنزل التوراةَ على موسَى هل تعلمونَ أنَّ إسرائيلَ يعقوبُ عليهِ السلامُ مَرِضَ مرضًا شديدًا فطال سُقمُه فنذر للهِ نَذْرٌ لئن شفاهُ اللهُ من سُقمِه ليُحَرِّمنَّ أَحَبَّ الشرابِ إليهِ وأَحَبَّ الطعامِ إليهِ فكان أَحَبُّ الطعامِ إليهِ لُحمْانِ الإبلُ وأَحَبَّ الشرابِ إليهِ ألبانُها فقالوا : اللهمَّ نعمْ".

الراوي: ابن عباس، المحدث: أحمد شاكر، المصدر: مسند أحمد، الصفحة أو الرقم: 4/156، وخلاصة حكمه عليه: صحيح الإسناد.

وقال فيه حديث بمعناه العلامة الوادعي في صحيح أسباب النزول، رقم22:

 في إسناده شهر بن حوشب مختلف فيه والراجح ضعفه من أجل سوء حفظه لكنه يصلح في الشواهد والمتابعات.

والفرق بين الحكم على الحديث بكونه صحيحاً أو صحيح الإسناد تجيب عنه هذه الفتوى على موقع إسلام سؤال وجواب:

 

أولاً:

يقرر المحدثون أن الحديث الصحيح الذي يغلب على الظن ثبوت نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم هو الحديث الذي اجتمعت فيه الشروط الخمسة الآتية:

1-    أن يكون كل راوٍ من رواته عدلا

2-   .أن يكون كل راوٍ من رواته ضابطا (تمام الضبط أو قاصرا عنه)

3-    اتصال السند من أوله إلى منتهاه

4-   سلامة الحديث من الشذوذ في سنده ومتنه

5-    سلامة الحديث من العلة في سنده ومتنه


ثانيا :
ولما كان الشرطان الرابع والخامس من أدق الشروط وأصعبها على الناقد، لأن تحقيقها يحتاج إلى بحث شديد، وتدقيق، وجمع لطرق الحديث ورواياته، كما يحتاج إلى خبرة واسعة في علوم الحديث وتخصص في النقد – لذلك احتاط كثير من المحدثين المتأخرين في أحكامهم، فاكتفوا بدراسة ظاهر الإسناد للتحقق من توافر الشروط الثلاثة الأولى، فإذا قامت هذه الشروط بإسناد معين قالوا: إسناد صحيح. ليشعروا القارئ أنهم ضمنوا له الشروط الثلاثة الأولى لصحة الحديث دون الشرطين الرابع والخامس ، كي يكون القارئ على بصيرة بما يريده هذا المحدث.
يقول الحافظ ابن الصلاح رحمه الله:

 قولهم: (هذا حديث صحيح الإسناد أو حسن الإسناد) دون قولهم: ( هذا حديث صحيح أو حديث حسن) لأنه قد يقال: هذا حديث صحيح الإسناد، ولا يصح لكونه شاذا أو معللا " انتهى.  " مقدمة في علوم الحديث" (ص/23)

ويقول ابن كثير:

  الحكم بالصحة أو الحسن على الإسناد لا يلزم منه الحكم بذلك على المتن، إذ قد يكون شاذاً أو معللاً " انتهى. " اختصار علوم الحديث " (ص/43(

ومع ذلك فقد يستثنى من هذه التفرقة ما إذا عرف الإمام بأنه لا يفرق في اصطلاحه بين هذين الاستعمالين "إسناد صحيح" و "حديث صحيح"، فقد يطلق الإمام – وخاصة إذا كان من المتقدمين – قوله "إسناد صحيح" ويريد به تصحيح الحديث نفسه، والحكم بانطباق الشروط الخمسة جميعها

يقول الحافظ ابن الصلاح رحمه الله:

 غير أن المصنف المعتمد منهم إذا اقتصر على قوله: إنه صحيح الإسناد، ولم يذكر له علة، ولم يقدح فيه، فالظاهر منه الحكم له بأنه صحيح في نفسه؛ لأن عدم العلة والقادح هو الأصل والظاهر. والله أعلم " انتهى. " مقدمة في علوم الحديث " (ص/23)

ويقول الحافظ ابن حجر رحمه الله:

"والذي يظهر لي أن الصواب التفرقة بين مَن يُفَرِّقُ - في وَصفِهِ الحديث بالصحة - بين التقييد والإطلاق، وبين مَن لا يُفَرِّق.

 فمن عُرف مِن حاله بالاستقراء التفرقة يحكم له بمقتضى ذلك، ويُحمل إطلاقه على الإسناد والمتن معا، وتقييده على الإسناد فقط .

 وأغلق النقاش في هذا الموضوع فقد أضاع الموضوع الرئيسي، وللمتبصر التبحر في النصوص بعيداً عن التعصب لأي رأي وليأخذ ما يطمئن إليه ، فليس من أحكام ديننا اتباع شيخ باسمه بل التزام حدود النص والانقياد اليه بتجرد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فتى الإسلام
عضو مجتهد
avatar

الدولة الاصلية : السودان
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 490


المشاركة رقم 12 موضوع: رد: حكم إطلاق مصطلح لواط على فاحشة قوم لوط؟ الإثنين 25 فبراير 2013, 11:14 pm

علا
كان غرضي في الأول أن أعطيكم فائدة فقط وذلك بقولي أن إسرائيل هو يعقوب
وأصبح الأمر جدل للأسف الشديد
أنا لما ذكرت ذلك لم أعمد إلى قوقل بل قلت ما كان مستقر في ذهني من خلال قراءتي في كتب التاريخ وكتب السير وكتب التفاسير...
فالحمد لله منهجنا في الإستدلال واضح وبعيد كل البعد عن التعصب...
أختي علا
لا أريد أن أكثر من الجدال لكن الأمر واضح وليس كل من خالف في بعض المسائل يعتد بخلافه وهذه المسألة واضحة جدا لمن كان مستبصرا لا يحتاج لأن تبيني له الفرق بين الحديث صحيح الإسناد و...
طيب ما دام ألححت أفهمك بأسلوب بسيط جدا لكي تفهمي...
أنا أحكي لك حكاية مختصرة وأنت إن فهمتها فالحمد لله وإن لم تفهميها لن أفهمك أكثر من هذا...
...........
كان سيدنا يوسف مع أبيه ورأى رؤيا...أبوه هو يعقوب...طبعا إخوة يوسف هم أبناء يعقوب...
الفصل الثاني....رموه في الجب....الفصل الثالث...إلتقطوه وباعوه لعزيز مصر...الفصل الرابع كبر يوسف ...الفصل الخامس...لحق به إخوته بعد القحط...وهم بنو يعقوب طبعا ولا أظنك تنكري هذا...الفصل السادس بدأ بنو يعقوب يتكاثرو في مصر وكانوا دخلاء عليها طبعا ليسوا سكان أصليين...الفصل السابع جاء عهد فرعون مصر الذي خشي على ملكه من هؤلاء الدخلاء...وبدأ يقتل أبناءهم ويستحي نساءهم و....وخرج معهم موسى و....وكان التيه في صحراء سيناء....طبعا هؤلاء هم بنوا إسرائيل الذين مع موسى....
أرجوا أن تكوني قد أدركت المسالة دون أن أحتاج إلى تأييدها بالنصوص ولا بأقوال المفسرين المتقدمين والمتأخرين ...
أختي المسألة ليست خلافية...ولسنا جهال ولا متعصبين....المسألة واضحة وضوح الشمس في كتب التفاسير والحمد لله، إفتحي أي كتاب من كتب التفاسير ...
المسألة واضحة في كتاب الله الكريم وقصة سيدنا موسى من أكثر القصص في القرآن الكريم وتكلم العلماء عليها كثيرا...
على كل حال أتمنى أن تقرئي كتب التفاسير وكتب السير وستفهمي...ولو بقيت متمسكة بما علق في ذهنك سوف تجدي نفسك بعيدة كل البعد عن فهم القرآن وعن فهم النصوص المتعلقة ببني إسرائيل ووعد الآخرة ودخولهم للمسجد الأقصى وكثير من النصوص ...
....................
تيقني أختي أن الأمر واضح ........
لكن تعجبت لأنك بدأت تفرقي بين الحديث الضعيف والصحيح و..........وخرجت عن الخط.
.............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
???
زائر
avatar


المشاركة رقم 13 موضوع: رد: حكم إطلاق مصطلح لواط على فاحشة قوم لوط؟ الإثنين 25 فبراير 2013, 11:34 pm

أكرمك الله اخي فتى الاسلام

لو أن امة محمد تتبعت النص وتمسكت به لما بات هذا حالنا اليوم

فقد اصبحنا مقلدين، وحسب.

وقد ابديت وجهت نظري في المسألة وهي نتاج بحث طويل ومستفيض

ولكل عقل وضابط شرعي ينبغي ان يحكم استنتاجه

ومن عادتي ان لا اناقش اي مسالة الا بالدليل الشرعي الصحيح

وانقيادي للنص ولما صح عن المصطفى صلى الله عليه وسلم

وليس لعالم اياً كان.

وما كنت لاعود للتعليق لولا تعقيبكم ثانية

واتهامكم الغير صريح لنا بالجهل

وهنا اتوقف عن النقاش

ودمتم متبصرين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حليم
عضو مميز
avatar

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 673


المشاركة رقم 14 موضوع: رد: حكم إطلاق مصطلح لواط على فاحشة قوم لوط؟ الثلاثاء 26 فبراير 2013, 9:08 am

الاخت علا
فتى الاسلام رجل اديب محترم باحث حاشا لم يلمزك ببنت شفا وانما تعجب وتحير من انكار امر معلوم عند العلماء .
-ولك الحق في المعارضة مادام الامر يحتاج للمباحثة
الحوار جميل ولكن لايفسد المودة والاحترام ولا يفسد للود قضية
-كونوا اخوة واثيروا كوامن العلم فالعلم يزكوا بالمذاكرة والمناقشة
-قالوا يا نوح قد جادلتنا فاكثرت جدالنا...........
بارك الله فيكما فتى الاسلام وعلا الايمان





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
???
زائر
avatar


المشاركة رقم 15 موضوع: رد: حكم إطلاق مصطلح لواط على فاحشة قوم لوط؟ الأربعاء 27 فبراير 2013, 1:52 am

كل الاحترام لشخصكم الكريم اخي حليم

العقبة الكداء  أخي التي يجب أن تزاح من طريق الأمة التي وضعت قواعد الجرح والتعديل وتميزت بذلك، هي التعصب للرأي وللشيخ فلان وليس للنقل الصحيح

ويغبب عن الكثيرين أن كتب التفسير بها الكثير من الاسرائيليات والتي يجب أن يكون موقفنا منها بأمر المصطفى صلى الله عليه وسلم أن لا نكذبها ولا نصدقها والحكم على المسائل هو القرآن وصحيح السنة

فمن المواقف التي حصلت معي حينما دخلت في نقاش هذا الأمر مع أحد الأشخاص أن قال لي أن قابيل وهابيل ذكرا في القرآن الكريم!!!

فلأن من دروسنا لم يبينوا لنا المسألة منذ الصغر فطبعت في العقول أن الاسمين أخذنا من مصادرنا وليس من مصادر أهل الكتاب

فقد أوقفت دخولي في المنتدى بمعرفي لأنني وجدت أن النقاش يذهب باتجاه واحد ولا مساحة للرأي الغير مألوف الذي لا يتعدى حدود النص

فأرجو أن لا نعود لنقاش المسألة هنا، فكان واجب أدبي أن أرد على حضرتكم

ودمتم بعزٍ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حكم إطلاق مصطلح لواط على فاحشة قوم لوط؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفتن  :: المنتديات الاسلامية :: المنتدى الشرعي والقرآن الكريم-
لوحة الشرف لشهر يوليو 2017
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
المصممة ملاك10 المساهمات
محمد الليثى9 المساهمات
ليلاس9 المساهمات
عبدلله ابن عبدلله3 المساهمات
قطر الندى2 المساهمات
ام محمد2 المساهمات
الذاكر لله1 مُساهمة
عقاب...1 مُساهمة
سليمان القانوني1 مُساهمة
خباب1 مُساهمة
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
منتديات الفتن® alfetn.123.st
حقوق الطبع والنشر © 2017

منتدى الفتن